قادر على خداع المناعة متحور لامبدا ينتشر في العديد من الدول

2021-08-01 | منذ 2 شهر

يتصدّر متحور "لامبدا" أخبار جائحة كورونا بعد تأكيد انتشاره في 29 دولة على الأقل بحسب منظمة الصحة العالمية التي ربطته بمعدلات الانتشار الكبيرة فيها، فماذا نعرف عنه؟ وما السيناريوهات المتوقعة؟

يجيب الدكتور ضرار بلعاوي أستاذ العالج الدوائي السريري للأمراض المُعدية على هذه الأسئلة، ويقول: إن متحور "لامبدا" حسب تصنيفات منظمة الصحة العالمية "متحور مثير للانتباه" أي يجب الترقب منه.

ونشأت عن هذا المتحور الذي ظهر أولًا في أميركا الجنوبية طفرتان جعلته أكثر قدرة على الانتشار، والعدوى كما أصبح أكثر قدرة على تفادي مناعة الإنسان أي بحسب بلعاوي قادر على أن يخدع المناعة.

بالإضافة إلى ذلك، يلفت الدكتور بلعاوي إلى أنه لا توجد في الوقت الحالي دراسات كافية حول "لامبدا" خصوصًا فيما يتعلق بفاعلية اللقاحات ضدّه.

إلاّ أن بعضها وجد انخفاضًا بمقدار 3 أضعاف في الأجسام الناتجة عن اللقاح ضدّ "لامبدا".

ويقول الطبيب: "أعتقد نظريًا أن اللقاحات لن تكون فعالة ضدّ متحور "لامبدا" بشكل كبير.. وهناك كثير من اللقاحات التي تعطى في أميركا الجنوبية مثل فايزر إنما يبقى التطعيم أفضل من لا شيء".

كما شدّد على أهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية، إذ لا يمكن وفق بلعاوي الاعتماد على اللقاحات فقط، ويردف أن "اللقاحات لوحدها يمكن أن تحمي المتلقي لكن لا تمنع من أن يقوم هو بنشر الفيروس والمتحوّرات". 

 ويتابع الطبيب منبهًا: "نحن ما زلنا في جائحة والفيروس لا يزال نشطًا.. ويجب على الحكومات لا سيما في الوطن العربي أن تسرّع من وتيرة اللقاحات".

ذهبت بعض الدراسات الأميركية إلى حد القول: إن استهلاك السجائر الإلكترونية ينطوي على خطر الإصابة بمرض السرطان أكثر من 15 ضعفًا من تدخين السجائر العادية.

دعت المنظمات الدول التي حققت تقدّمًا حتى الآن في التطعيم ضد الوباء تقديم جرعات سريعًا إلى الدول ذات الإمكانيات الأقل، وذلك لسد "النقص الحاد والمقلق".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي