المعارك في أفغانستان.. دعوات للهدنة تزامنًا مع عيد الأضحى

2021-07-19 | منذ 2 أسبوع

أكد المتحدث باسم طالبان  أن مقاتلي حركته سيحاولون وقف العمليات القتالية أيام عيد الأضحى (غيتي)

حثّت 15 بعثة دبلوماسية في العاصمة الأفغانية كابُل، اليوم الإثنين 19 يوليو 2021م ، حركة طالبان على وقف الهجمات العسكرية في أنحاء البلاد، بعد ساعات فحسب من إخفاق اجتماع للسلام في الدوحة في التوصل لهدنة.

وكان المتحدث باسم طالبان قد أكد مقاتلينا سيحاولون وقف العمليات القتالية أيام عيد الأضحى، رغم عدم وجود اتفاق هدنة مع الجانب الحكومي".

والتقى وفد من كبار القادة الأفغان مع القيادة السياسية لحركة طالبان في العاصمة القطرية على مدى اليومين الماضيين.

وقالت البعثات الدبلوماسية وممثل حلف شمال الأطلسي: "في عيد الأضحى، يجب أن تضع طالبان أسلحتها للأبد وتظهر للعالم التزامها بعملية السلام". وتبدأ عطلة عيد الأضحى في أفغانستان، غدا الثلاثاء.

وصدر البيان المشترك عن البعثات الدبلوماسية لأستراليا وكندا والتشيك والدنمارك والاتحاد الأوروبي وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكوريا وهولندا وإسبانيا والسويد وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة للمثل المدني لحلف شمال الأطلسي.

وكانت طالبان تعلن في عطلات الأعياد السابقة، وقفًا مؤقتًا لإطلاق النار، وتؤكد أنها "تريد أن تترك المواطنين الأفغان يقضونها في سلام".

وأدان بيان البعثات الدبلوماسية انتهاكات الحقوق مثل مساعٍ لإغلاق مدارس ووسائل إعلامية تناقلتها تقارير إعلامية في مناطق تمكنت طالبان مؤخرًا من السيطرة عليها. ونفت الحركة من قبل مثل تلك التقارير.

محادثات في الدوحة

واتفق وفدا الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان" في ختام جولة محادثات بالدوحة، أمس الأحد، على تسريع المفاوضات للتوصل إلى حل عادل، معلنين عزمهما عقد اجتماع جديد بهذا الخصوص، دون إعلان موعده.

واجتمع وفدان عن الحكومة الأفغانية وطالبان في قطر السبت لاستئناف المحادثات التي بدأت في سبتمبر/ أيلول ولا تزال متعثرة حتى الآن، في وقت يشن مقاتلو الحركة هجومًا كاسحًا على القوات الأفغانية، سيطروا خلاله على مناطق عديدة.

جاء ذلك في بيان مشترك للوفدين في نهاية اليوم الثاني والأخير من جولة المباحثات الجديدة التي تستضيفها الدوحة لإنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ أكثر من 20 عامًا.

وأفاد البيان المشترك بأن "وفدي الحكومة وطالبان اتفقا على الإسراع بالمفاوضات للتوصل لحل عادل". كما اتفق الوفدان على "ضرورة التوصل لتسوية تلبي مصالح الأفغان وفق المبادئ الإسلامية".

وأكدا "التزامهما بمواصلة المفاوضات على مستوى رفيع حتى تتم التسوية"، وأنهما "سيجتمعان من جديد وأصدرا تعليماتهما للإسراع بالمفاوضات"، دون تحديد موعد.

ووجه الطرفان "الشكر لقطر على مساعيها للتوصل إلى سلام دائم في أفغانستان"، بجانب توجيه شكر مماثل لدول الجوار والدول الإقليمية والمجتمع الدولي لـ"تعاونهم بعملية السلام".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي