ملياردير بريطاني يصعد إلى الفضاء على متن طائرة صاروخية

2021-07-11 | منذ 3 شهر

ريتشارد برانسون

استعد الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، اليوم الأحد، للصعود إلى طائرته الصاروخية فيرغن غلاكتيك للركاب، في أول اختبار للمركبة مع طاقم كامل.

وبحسب "رويترز"، وصف برانسون الرحلة على أنها مقدمة لعصر جديد من سياحة الفضاء، حيث تستعد الشركة التي أسسها لبدء عملياتها التجارية العام المقبل.

وتأتي مشاركة برانسون في رحلة اليوم، التي تم الإعلان عنها قبل أكثر من أسبوع بقليل، متماشية مع شخصيته بصفته المدير التنفيذي الجريء الذي ارتبطت علامات فيرغن غلاكتيك التجارية، منذ فترة طويلة بمآثره في عبور المحيط في المراكب الشراعية وبالونات الهواء الساخن.

وسيكون إطلاق الطائرة الصاروخية "في إس إس يونيتي"، اليوم الأحد، بمثابة الرحلة التجريبية الثانية والعشرين للشركة لنظام "سباس شيب تو" الخاص بها، ومهمتها الرابعة المأهولة خارج الغلاف الجوي للأرض.

كما أنها أول من يحمل مجموعة كاملة من مسافري الفضاء، وهم طياران، وأربعة متخصصين في المهمات من بينهم برانسون.

وقالت الشركة إن الإقلاع المخطط له من "اسباسبورت أوف أمريكا" المملوك للدولة في نيو مكسيكو، تأجل 90 دقيقة بسبب العواصف الرعدية التي استمرت ليلاً والتي منعت إطلاق الطائرة الصاروخية في الوقت المحدد.

وبافتراض أن المهمة سارت على ما يرام، فإن فيرغن لديه خطط لرحلتين اختباريتين أخريين للطائرة الفضائية في الأشهر المقبلة قبل بدء التشغيل التجاري المنتظم في عام 2022.

وبالرغم من ارتفاع ثمن تذاكر الرحلات، فإن الطلب عليها اشتد مؤخرا، خاصة مع وجود عدة مئات من المواطنين الأثرياء من محبي السياحة الفضائية الذين حجزوا بالفعل، بسعر يبلغ نحو 250 ألف دولار لكل تذكرة.

وقدر البنك الاستثماري "يو بي إس" ومقره سويسرا القيمة المحتملة لسوق السياحة الفضائية بـ 3 مليارات دولار سنويًا بحلول عام 2030.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي