من هو العقل المدبر لعملية اغتيال رئيس هايتي؟

2021-07-10 | منذ 2 شهر

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” أن مواطنين أمريكيين احتجزتهما سلطات هايتي على خلفية اغتيال رئيس البلاد، جوفينيل مويس، قالا إن مدبر العملية شخص أجنبي يدعى مايك.

وذكرت الصحيفة، في تقرير نشرته الجمعة 9 يوليو 2021، أن القاضي الهايتي، كليمان نوييل، استجوب المواطنين الأمريكيين، جيمس سولاج وجوزيف فينسان، اللذين تم احتجازهما مع عشرات الأشخاص الآخرين للاشتباه في تورطهم باغتيال مويس.

وبحسب نوييل، قال الرجلان إنهما كانا مترجمين لدى مجموعة مسلحين كولومبيين ولم يدخلا إلى الغرفة التي قتل فيها الرئيس.

وذكر الأمريكيان أن العقل المدبر لعملية اغتيال مويس هو مواطن أجنبي يدعى مايك وكان يتحدث باللغتين الإسبانية والإنكليزية.

وكشفت التحريات أن سولاج كان يقيم في فلوريدا الجنوبية وسبق أن عمل حارسا في سفارة كندا لدى هايتي، بينما لم يتم تحديد أي معلومات حول فينسان.

وأصيب مويس بجروح قاتلة في هجوم مسلح على منزله وقع مساء الأربعاء، وقال المكتب الصحافي لرئيس وزراء البلاد، كلود جوزيف، إن عملية القتل نفذت على يد مرتزقة أجانب. وتم في البلاد إعلان الأحكام العرفية لمدة 15 يوما.

وأعلنت السلطات لاحقا أن وحدة الكوماندوس المدججة بالسلاح، التي اغتالت مويس، تضم 26 من كولومبيا بالإضافة إلى أمريكيين اثنين من أصل هايتي.

كما طلبت الحكومة الهايتية من الولايات المتحدة والأمم المتحدة إرسال قوات إلى هايتي للمساعدة في تأمين مواقع استراتيجية خشية تعرضها للتخريب.

وقال الوزير المكلف الشؤون الانتخابية ماتياس بيير الجمعة “بعد اغتيال الرئيس، اعتقدنا أن المرتزقة قد يدمرون بعض البنى التحتية لإثارة الفوضى في البلاد”. وأضاف “خلال محادثة مع وزير الخارجية الأمريكي والأمم المتحدة، قدمنا طلب” إرسال قوات إلى هايتي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي