الجيش الأفغاني يحضّر لاستعادة المعابر.. وطالبان تهدد بالسيطرة على كامل البلاد

2021-07-10 | منذ 2 أسبوع

تستمر المواجهات بين القوات الأفغانية وحركة طالبان، بعد سيطرة الأخيرة على عدد من المعابر الحدودية والمدن في البلاد.

ويؤكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن مقاتلي الحركة "يتأهبون للسيطرة على كامل مدن أفغانستان، بما في ذلك كابل، في حال فشل المفاوضات".

ويشدد مجاهد، في حديث إلى "العربي"، على "أننا لن نقبل بأي مستقبل سياسي للرئيس الأفغاني أشرف غني في البلاد".

ويضيف: "نتوقع أن تفضي المفاوضات الجارية إلى التوافق على إقامة نظام حكم إسلامي يخضع له جميع الأفغان".

محاولة استعادة المعابر

في السياق نفسه، أعلن المتحدث باسم حاكم ولاية هرات جيلاني فرهاد أن السلطات الأفغانية تستعد، اليوم السبت، لاستعادة معبر حدودي رئيسي سيطر عليه مقاتلو حركة طالبان، التي تواصل حملتها بالتزامن مع انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد الذي مزقته الحرب.

وأوضح فرهاد أن السلطات تستعد لنشر قوات جديدة لاستعادة إسلام قلعة أكبر معبر تجاري بين إيران وأفغانستان.

وأضاف أن "التعزيزات لم ترسل بعد إلى إسلام قلعة، لكن سيتم إرسالها إلى هناك قريبًا".

وإسلام قلعة من أهم المعابر الحدودية في أفغانستان ويمر من خلاله معظم التجارة المشروعة بين البلدين. وحصلت كابُل على إعفاء من واشنطن يسمح لها باستيراد الوقود والغاز الإيراني على الرغم من العقوبات الأميركية.

وبعد ساعات من كلمة للرئيس الأميركي جو بايدن الذي برر الانسحاب الأميركي الخميس الماضي، أعلنت طالبان، التي تؤكد أنها سيطرت على 85% من أراضي البلاد، أن مقاتليها استولوا على معبرين في غرب أفغانستان، مستكملين بذلك قوسًا يمتد من الحدود الإيرانية إلى الحدود مع الصين.

وكان وفد من قادة طالبان صرح في موسكو، أمس الجمعة 9 يوليو 2021م، أن الحركة تسيطر على نحو 250 من أصل 400 مقاطعة في أفغانستان. 

انفجار في كابل

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة الأفغانية، مقتل 4 أشخاص وإصابة 7 آخرين في تفجيرين بالعاصمة كابل وولاية قندهار.

ونقلت قناة طلوع نيوز المحلية عن شرطة كابل قولها، في بيان، إن تفجيرًا وقع عند مكتب عقاري بالحي الثامن بكابل، صباح اليوم.

وأضاف البيان أن التفجير تسبب بمقتل مدنيين اثنين وإصابة 4 آخرين. وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقًا في الحادث.

وفي حادث منفصل، قالت مصادر أمنية إن مدنيين قتلا، وأصيب 3 آخرون، بينهم ضابطا شرطة، في تفجير استهدف سيارة حاكم مقاطعة دامان في قندهار.

وأوضحت المصادر أن حاكم المقاطعة بير محمد، نجى من الحادث.

"الحرب ليست الحل"

وكانت العاصمة طهران شهدت لقاء امتد ليومين، وجمعت خلاله وزارة الخارجية الإيرانية بين ممثلين عن حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

واعتبر الجانبان الأفغانيان في بيان مشترك نشرته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، أن "الحرب ليست الحل للمشكلة الأفغانية ويجب تركيز جميع الجهود للتوصل إلى حل سياسي وسلمي".

واتفق الطرفان على "مناقشة القضايا التي تحتاج إلى مزيد من التشاور والوضوح، بما في ذلك إنشاء آلية للانتقال من الحرب إلى السلام الدائم، خلال الاجتماع المقبل الذي سيعقد في أقرب وقت ممكن"، دون تحديد موعد.

ودعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الطرفين إلى "انتهاز هذه الفرصة ووضع حد للحرب في أفغانستان في أسرع وقت ممكن"، مبديًا استعداد بلاده "لتسهيل استكمال المباحثات"، وفق ما أفادت الخارجية الإيرانية الخميس.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي