مستشار إماراتي: تلقينا ضربات تحت الحزام من السعودية

2021-07-09 | منذ 2 أسبوع

قال مستشار مقرب من دوائر الحكم في الإمارات إنه "كانت هناك بعض الضربات تحت الحزام من جارتنا (السعودية)، لكن الأمور ستبقى تحت السيطرة إن شاء الله".

وأثار الخلاف الأخير حول سياسة إنتاج النفط بين السعودية والإمارات، تساؤلات وتعجبا، نظرا لأنه نادرا ما كانت تطفو مثل هذه التباينات في التوجهات بين أبرز حليفين في منظمة "أوبك" على السطح.

في حين أثار تباين الموقف الأخير بين المملكة والإمارات تساؤلا حول مستقبل المنظمة وتحالف "أوبك +" الذي تقوده، وبرر خبراء هذا الخلاف بوجود حالة من التنافس الاقتصادي بين البلدين، بحسب تقرير لوكالة "فرانس برس". 

ورغم الجهود التي يبذلها منتجون رئيسيون لتقريب وجهات النظر والدفع نحو اتفاق يرضي الطرفين، فإن جذور الخلاف بين الحليفين التقليديين تبدو أعمق مما يعتقد الجميع. زعمت تقارير أن روسيا والكويت تحاولان التوفيق بين البلدين ضمن تحالف "أوبك +".

في وقت سابق من هذا الشهر، وصفت وزارة الطاقة الإماراتية الخيار الذي طرحته اللجنة الوزارية لمجموعة "أوبك +" لزيادة الإنتاج المشروط بتمديد اتفاقية ضبط الإمدادات الحالية، بأنه "اتفاق غير عادل" للإمارات.

اللهجة التي استخدمها وزير الطاقة السعودي، الأمير "عبدالعزيز بن سلمان"، للرد على موقف الإمارات زادت من الشكوك حول تدهور الروابط المعتادة للبلدين، إذ قال إن "التوافق موجود بين دول (أوبك+) ما عدا دولة واحدة"، دون أن يذكر اسم الإمارات، مؤكدا أنه "لا يمكن لأي دولة اتخاذ مستوى إنتاجها في شهر واحد كمرجعية".

وتابع بالقول: "أمثل دولة متوازنة تراعي مصالح الجميع في دورها كرئيسة لأوبك+. السعودية أكبر المضحين ولولا قيادتها لما تحسنت السوق النفطية. وإذا كانت هناك تحفظات لدى أي دولة فلماذا سكتت عنها سابقا".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي