مسؤول في الحركة يؤكد السيطرة على جزء كبير من أفغانستان

2021-07-09 | منذ 2 أسبوع

يستمر تقدّم مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان، على وقع إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس 8 يوليو 2021م  أن انسحاب قوات بلاده من أفغانستان سوف "ينتهي في 31 أغسطس/آب"، بعد نحو 20 عامًا على تدخلها، مضيفًا أن الأمر يعود للأفغان وحدهم فيما يتعلق بكيفية إدارة بلادهم.

وأعلن المسؤول في حركة طالبان شهاب الدين ديلاوار، في تصريحات له اليوم الجمعة من موسكو، أن الحركة تسيطر على 85% من أراضي أفغانستان.

كما ذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء، نقلًا عن وزارة الخارجية الروسية أن حركة طالبان تسيطر حاليًا على أكثر من ثلثي الحدود بين أفغانستان وطاجيكستان.

وقالت وكالة الإعلام الروسية إن الوزارة دعت كل أطراف الصراع في أفغانستان "لضبط النفس"، وأكدت أن روسيا ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو "ستتحركان بحسم لمنع أي اعتداء أو استفزاز على الحدود".

دعم القوات الحكومية

من جهة أخرى، قرر القائد في طاجيكستان إسماعيل خان مساعدة القوات الأفغانية في قتالها مع حركة طالبان، لاستعادة السيطرة على أجزاء من غرب البلاد، منها معبر حدودي مع إيران.

ومن المقرر أن يعقد خان، الذي يعرف بلقب أسد هرات، اجتماعًا لإعداد قواته لمحاربة طالبان والدفاع عن قاعدة سلطته في هرات.

وأضاف أن عددًا من القادة العسكريين السابقين المناهضين لطالبان يدعمون القوات الأفغانية الواقعة تحت ضغط شديد في الدفاع عن الحدود في الغرب والشمال.

السيطرة على معبر حدودي

في السياق عينه، سيطرت حركة "طالبان"، أمس الخميس، على المعبر الحدودي "إسلام قلعة" بين إيران وأفغانستان. وسيطرت على المعبر الحدودي مع إيران الواقع في ولاية هرات غربي البلاد.

بدورها، أكدت وسائل إعلام إيرانية، سيطرة طالبان على المعبر الحدودي، مشيرة إلى أن العديد من الجنود الأفغان فروا ولجأوا إلى إيران.

من جهته، نشر ذبيح الله مجاهد، أحد المتحدثين باسم طالبان على "تويتر"، مقطع فيديو يظهر احتفال عناصر طالبان بالسيطرة على المعبر الحدودي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي