الولايات المتحدة.. حصيلة مفزعة من القتلى خلال عطلة عيد الاستقلال ومنظمة تحصي 200 قتيل في عدة مدن

2021-07-07 | منذ 3 شهر

قالت صحيفة The Times البريطانية، الأربعاء 7 يوليو/تموز 2021، إن ما يقرب من 200 شخص في أمريكا أصيبوا بطلقات نارية أدت إلى وفاتهم، إضافة إلى تعرض المئات للإصابة خلال عطلة عيد الاستقلال.

أثارت هذه الحصيلة المرعبة من القتلى والجرحى مطالبات جديدة بفرض مزيد من السيطرة على امتلاك السلاح، وسلّطت الضوء على عجز واشنطن عن معالجة المشكلة.

تشير بيانات جمعتها منظمة Gun Violence Archive غير الحكومية إلى أن عدد الأشخاص الذين قُتلوا حتى يوم الإثنين الماضي 5 يوليو/تموز 2021، وصل إلى 189 شخصاً، إضافة إلى جرح 516 شخصاً بسبب إصابتهم بطلقات نارية، وذلك على مدار 72 ساعة.

كذلك أحصت المنظمة ما لا يقل عن 540 هجوماً بالأسلحة النارية حول الولايات المتحدة، ولحقت بالعديد من المناطق الأضرار بسبب العنف.

الصحيفة البريطانية أوضحت أنه في مدينة شيكاغو دخل صبي يبلغ من العمر 15 عاماً المستشفى وهو في حالة حرجة بعد إصابته بطلقات نارية، فيما كان 5 أطفال آخرين تقل أعمارهم عن 13 عاماً من بين 100 شخص عانوا من الإصابة بطلقات نارية خلال عطلة نهاية الأسبوع في الولايات المتحدة، التي وافقت عيد الاستقلال في 4 يوليو/تموز، كما قُتل ما لا يقل عن 18 شخصاً في المدينة.

وتمكنت الشرطة في شيكاغو من جمع أكثر من 6100 سلاح ناري، وذلك بزيادة 26% عن نفس المدة من العام الماضي.

كذلك في ولاية جورجيا، استدعى حاكم الولاية، بريان كيمب، الحرس الوطني بعد مقتل 5 أشخاص في مدينة أتلانتا، من بينهم طفلة تبلغ من العمر 8 أعوام، وأُصيب بجروحٍ 30 شخصاً آخرون، كما سُجلت حوادث إطلاق نار قاتلة في ولايات تكساس وفرجينيا وأوهايو.

تشير الصحيفة أيضاً إلى أن أعداد الأشخاص الذين يتعرضون للقتل في أحداث عنف باستخدام الأسلحة النارية في ربوع الولايات المتحدة تشهد زيادةً كبيرةً.

فوفقاً للبيانات الصادرة عن منظمة Gun Violence Archive، شهد عام 2019 مقتل 39,537 بعد إصابتهم بطلقات نارية، وارتفع هذا الرقم في العام الماضي ليصل إلى 43,557 شخصاً، ويبدو أن عام 2021 على طريق الوصول إلى زيادة أخرى عن أرقام العام الماضي.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد وصف الموقف بأنه "محرج وطنياً"، لكن إدارته تواجه معارضة على صعيد جهود السيطرة على إمكانية الوصول إلى الأسلحة النارية واقتنائها.

من جانبه، أصدر حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، تدابير جديدة طارئة الثلاثاء 6 يوليو/تموز لمجابهة العنف باستخدام الأسلحة النارية، وسوف تسهل التدابير الجديدة على ضحايا العنف باستخدام الأسلحة النارية أن يقاضوا شركات تصنيع الأسلحة على خلفية ارتفاع نسب الجريمة في نيويورك وفي أنحاء الولايات المتحدة.

يُقدَّر عدد الأسلحة النارية المتاحة للمدنيين الأمريكيين بأكثر من 393 مليون سلاح، وفقاً لتقرير أصدره مشروع الدراسة الاستقصائية للأسلحة الصغيرة (SAS) الكائن في سويسرا.

ويحتل الأمريكيون المرتبة الأولى في معدل حيازة الفرد للأسلحة، إذ يقول حوالي أربعة من كل 10 إنهم إما يمتلكون سلاحاً أو يعيشون في منزل به أسلحة، وفقاً لدراسة أجراها مركز Pew Study عام 2017.

كذلك قال 48% من الأمريكيين إنهم نشأوا في منزل به أسلحة. وقال 72% من الأمريكيين إنهم استخدموا سلاحاً نارياً.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي