الأمن القومي الأفغاني: المفاوضات متواصلة مع أنقرة لحماية مطار كابول الدولي

2021-07-05 | منذ 3 أسبوع

مستشار الرئيس الأفغاني للأمن القومي، حمد الله محب

كابول-وكالات: صرح مستشار الرئيس الأفغاني للأمن القومي، حمد الله محب، بأن أفغانستان وتركيا تواصلان المفاوضات بشأن ضمان أمن مطار كابول بعد انسحاب القوات الأمريكية، موضحا أن عددا من القضايا البيروقراطية ما زال بحاجة إلى حل.

وقال مستشار الأمن القومي الأفغاني، لـ"سبوتنيك": "نعمل مع تركيا على هذا الاتفاق، وهناك عدد من القضايا البيروقراطية بحاجة إلى إيجاد حل لها. لكن ما زال لدينا وقت، ونعمل من أجل ضمان صياغة هذا الاتفاق بشكل شامل".

وأشار إلى أن بعض القضايا التقنية المتعلقة بضمان عمل المطار، كتدريب مراقبي الحركة الجوية، لم يتم حلها قبل انسحاب قوات التحالف من البلاد".

وقال: "إننا الآن في حاجة إلى فترة انتقالية، تأخذ تركيا خلالها كونها إحدى الدول الشريكة لنا بين دول حلف الناتو، على عاتقها تأمين حل القضايا التقنية المتعلقة بعمل المطار حتى يتم اكتمال التدريب وسيكون بإمكاننا نقل الواجبات ذات الصلة إلى مسؤولية الموظفين الأفغان".

وفي خطةٍ اقترحتها الحكومة التركية مطلع شهر حزيران /يونيو الماضي، تسعى تركيا لتشغيل مطار حامد كرزاي الواقع في العاصمة الأفغانية كابول، ما يمنحها فرصة إضافية في إبقاء مقاتليها في هذا البلد الذي تنسحب منه القوات الأمريكية.

وكان مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جاك سوليفان، في حزيران/يونيو الماضي بأن تركيا تخطط لضمان أمن مطار كابول بعد الانسحاب من أفغانستان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي