وزير الداخلية الفرنسي معلقا على الانتخابات: رسالة قاسية من الشعب للسياسيين

2021-06-21 | منذ 5 شهر

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين

وكالات - قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، اليوم الاثنين 21 يونيو/ حزيران الجاري، إن نتائج الجولة الأولى للانتخابات الإقليمية في فرنسا تمثل شكلا من أشكال الفشل لحزب رئيس البلاد، إيمانويل ماكرون، موضحا أنه من السابق لأوانه استخلاص استنتاجات بشأن انتخابات الرئاسة لعام 2022.

وكانت الدورة الأولى من الانتخابات الإقليمية التي جرت أمس الأحد قد شهدت عزوفا كبيرا، إذ قدرت نسبة الامتناع عن التصويت بنحو 68 بالمئة حسب تقديرات أولية.

وتصدر حزب "الجمهوريون" (اليمين الجمهوري) النتائج بشكل عام، ولكنه حل أولا في عدة أقاليم مثل أو دو فرانس" ورون ألب وإيل دو فرانس.

وبالمقابل، لم يحقق حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف النتائج المتوقعة له باستثناء إقليم "بروفونس ألب كوت دازور" حيث جاء  في المرتبة الأولى بـ34.4 بالمئة من الأصوات.

وأما حزب "الجمهورية إلى الأمام" الذي يتزعمه ماكرون، فلم يحقق نتائج جيدة قبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية.

ولدى سؤاله في لقاء مع القناة الفرنسية الثانية، بشأن فيما إذا كانت نتائج يوم الأحد مؤثرة بشكل سلبي على حزب ماكرون، أجاب دارمانين: "بالطبع".

وتابع: "الديمقراطية تعني أحيانًا خسارة الانتخابات. واجهت الأغلبية الرئاسية عقبة مهمة.. ولكن دعونا لا نستخلص استنتاجات سريعة فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية".

وقال دارمانين أيضًا إن الإقبال القياسي المنخفض كان "مناسبًا لنا جميعًا" لأن "الامتناع عن التصويت رسالة مفادها أن الفرنسيين يخبرون السياسيين أنهم لا يثقون بهم".

وأضاف: "لا يمكن لأحد أن يكون سعيدًا عندما يكون هناك معدل امتناع 70٪ ، يرتفع إلى أكثر من 80٪ بين الشباب".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي