استئناف الجولة الثالثة من المفاوضات الأفغانية بالدوحة

2021-06-09 | منذ 2 شهر

كابول-وكالات: استؤنفت الجولة الثالثة من المفاوضات الأفغانية بين وفدي الحكومة وحركة طالبان، في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد نعيم إن رئيسي وفدي المفاوضات ناقشا آلية تسريع المحادثات، وتعيين أجندة الاجتماعات المقبلة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الوفد الحكومي في المفاوضات إنه تم الاتفاق مع وفد طالبان على تسريع المفاوضات وأجندتها.

ويعد هذا أول اجتماع مباشر بين وفدي الحكومة الأفغانية وحركة طالبان منذ إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من أفغانستان.

قال الرئيس الأفغاني إن حركة طالبان مسؤولة عن قتل عاملين في نزع الألغام بولاية بَغلان شمالي البلاد، مشيرا إلى أنهم يستهدفونهم لأنهم ينزعون الألغام التي تزرعها الحركة بالطرق الرئيسية.

واتهمت الداخلية الأفغانية طالبان بتنفيذ الهجوم، لكن الحركة نفت أي علاقة لها بهذا الهجوم.

من جانب آخر، نقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني قوله إن قتلى وجرحى سقطوا في تفجير سيارة ملغمة في مدينة ترينكوت عاصمة ولاية أوروزْغان جنوب أفغانستان.

وفي تطور آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية عن سقوط قتلى وجرحى إثر سقوط مروحية تابعة للقوات الحكومية في ولاية وَردَك جنوب كابل.

من جهة أخرى، أعلنت الولايات المتحدة أنها أكملت أكثر من 50% من عملية سحب قواتها من أفغانستان.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى -في تحديث لها حول الانسحاب- إنه تم سحب حمولة 500 طائرة شحن عسكرية من طراز "سي-17" و13 ألفا من المعدات العسكرية.

كما سلمت القوات الأميركية 6 منشآت عسكرية لوزارة الدفاع الأفغانية.

وأشارت القيادة الأميركية إلى أنها تتوقع تسليم المزيد من القواعد والمعدات للجانب الأفغاني دعما لقوات الأمن الحكومية.

قال المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، إن أطراف القضية الأفغانية على قناعة تامة بأن اتفاق الدوحة أساس حل الصراع الأفغاني.

كما أكد خليل زاد، خلال لقائه مع قناة محلية أفغانية، رفض واشنطن الاستيلاء على السلطة في أفغانستان بالقوة.

من جانبه، قال مفوض الأمن والسياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن العقوبات على طالبان لن تُرفع ما لم تلتزم الحركة بوقف دائم لإطلاق النار، وتنخرط بصورة جدية في العملية السياسية.

وتأتي هذه المواقف في وقت تسيطر حركة طالبان على مواقع جديدة غرب وشمال البلاد.

.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي