في اجتماع أمني إسرائيلي.. يديعوت: غانتس سيطلب إلغاء مسيرة المستوطنين بالقدس

2021-06-06 | منذ 3 أسبوع

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، إن القيادات الأمنية والعسكرية، عقدت اجتماعا لبحث نية الجماعات الاستيطانية المتطرفة، تنظيم ما يعرف بـ"مسيرة الأعلام" في القدس المحتلة، الخميس المقبل، وقرروا إلغاءها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماع حضره وزير الحرب بيني غانتس، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، ومفوض الشرطة والنائب العام وقائد القيادة المركزية ومنسق الأنشطة الحكومية، والأجهزة الأمنية الأخرى، وكان القرار بإلغاء المسيرة، وقالوا إن العرض "سيضر بالتحركات السياسية التي تجري في الآونة الأخيرة".

ولفتت الصحيفة إلى أن الإدارة الأمريكية، بعثت برسائل إلى الاحتلال، لحثها على الامتناع عن أي ممارسات قد تشعل الأوضاع في القدس المحتلة، فضلا عن إفساح المجال للوساطات من أجل إبرام هدنة طويلة الأجل، وهو ما طلبته واشنطن من غانتس خلال زيارته لها قبل أيام، وأكدت على منع التصعيد في القدس.

وقال عضو الكنيست المتطرف، ايتمار بن غفير، "رغم أنوف أعضاء حكومة اليسار المتطرفة الناشئة سوف ننظم مسيرة الأعلام ونسير في القدس، ومن المدهش أنه بعد بيعهم النقب وتعاليهم على سيادة القانون وانسحابهم أمام راعام، الآن حتى مسيرة الأعلام في القدس تجعلهم يعتبرونها استفزاز القدس عاصمتنا إلى أبد الآبدين وسنسير فيها في كل مكان بمرح" وفق قوله.

وكان اقتحام المسجد الأقصى، ومسيرة المتطرفين بذكرى احتلال القدس عام 1967، والتي كان من المفترض تنفيذها يوم الثامن والعشرين من رمضان، عبر الحي الإسلامي بالبلدة القديمة حتى اقتحام الأقصى بأعداد كبيرة، السبب وراء رد المقاومة الفلسطينية في غزة، على الاعتداءات.

وأطلقت كتائب القسام، عدة صواريخ على القدس المحتلة، في ذلك اليوم، الأمر الذي تسبب في إفشال المسيرة، ومنع الاقتحام، وعلى إثرها بدأ عدوان الاحتلال على القطاع، وعمليات القصف المتواصلة على مدار 11 يوما حتى الوصول إلى وقف لإطلاق النار.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي