قبل أسبوع من الانتخابات.. تصاعد التوتر بين المرشحين في المكسيك

2021-05-31 | منذ 4 شهر

فاطمة شوقى

قبل أسبوع واحد من انتخابات التجديد النصفى فى المكسيك، والتى تعتبر الأكبر فى تاريخ البلاد، يزداد التوتر مع الاتهامات بين المرشحين والأحزاب والسلطات، والعنف الانتخابى الشديد والتدخل المستمر من قبل الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور.

بالنسبة للعالمة السياسية فى جامعة المكسيك الوطنية المستقلة (UNAM) مارثا سينجر، فإن العملية الانتخابية الحالية "تميزت منذ فترة طويلة قبل تعيين المرشحين، من خلال المواجهة بين المعارضة والحكومة الفيدرالية" فى الانتخابات حيث سيتم تجديد النواب و15 من 32 حاكمًا و30 مؤتمرًا محليًا و1900 مجلس مدينة، حسبما قالت صحيفة "الاسبيكتاتور" المكسيكية.

واعتبرت سينجر "ما لدينا نتيجة لذلك هو أن لهجة عدم الأهلية التى تتزايد من جانب إلى آخر، والأرواح ساخنة للغاية" فى بعض قطاعات المجتمع، مضيفة أنه "على الرغم من أن العملية الانتخابية المكسيكية حتى الآن مليئة بالاتهامات، إلا أن مشاركة الرئيس والعنف السياسى الانتخابى قد ميز هذه المرحلة، على الرغم من أنه، وفقًا للسلطة الانتخابية، لن يتم تعريض إنشاء 166000 مركز اقتراع للخطر فى السادس من يونيو.

وأقر رئيس المعهد الانتخابى الوطنى (INE)، لورنزو كوردوفا، أن عنف المنظمة "قضية مقلقة لكنها لا تمنع تنظيم الانتخابات".

لكن رئيسة وزارة الداخلية المكسيكية، أولجا سانشيز كورديرو، أقرت يوم الخميس الماضى بأن أعظم عملية انتخابية هى عنف الجريمة المنظمة.

وقال المسؤول فى اجتماع افتراضى مع المحافظين والمسؤولين الفيدراليين: "إن الخطر الأكبر للحكم والعملية الانتخابية الذى اكتشفناه هو للأسف نشاط جماعات الجريمة المنظمة".

وأفاد سانشيز كورديرو أنه وفقًا لبيانات المعهد الوطنى للإحصاء، "هناك أقل من 200 صندوق (0.12%) معرضة لخطر عدم تركيبها"، من إجمالى 166000 سيتم تركيبها فى جميع أنحاء الإقليم الوطني.

مع اغتيال 89 سياسيًا على الأقل، 35 منهم من المرشحين أو المرشحين، وفقًا لشركة الاستشارات Etellekt، اتسمت الحملة المكسيكية بالعنف.

بالنسبة للزعيم الوطنى لحزب العمل الوطنى (PAN)، ماركو كورتيس، فإن العملية الحالية كانت "أعنف منافسة سياسية" مسجلة لأن الحكومة الفيدرالية "استسلمت للمجرمين، لكنها تضطهد المعارضين".

وحذر السناتور ريكاردو مونريال، من حركة التجديد الوطنى الحاكم (مورينا)، وحزب الرئيس لوبيز أوبرادور، من أنه فى الأيام المقبلة ستتعمق الحرب القذرة فى الحملات الانتخابية، "سيتم نشر استطلاعات الرأى الفاسدة (المعدلة) وستستقطب البيئة السياسية بل أكثر "، لكن هذا الخلاف السياسي" طبيعى ".

وفقًا لسينجر، فإن الناس "بعيدون حقًا عن هذه العملية الانتخابية" وعلى الرغم من أن هذا له علاقة بالوباء بسبب الظروف الصحية مثل التباعد الاجتماعى "إلا أن الحملات الانتخابية غائبة جدًا، فهى حملات وهناك المزيد من المستوى الإعلامى".

وأشارت إلى أنه بعد انتصار لوبيز أوبرادور فى عام 2018، كان لدى المعارضة، المكونة من حزب العمل الوطنى (PAN)، والثورى المؤسسى (PRI) والثورة الديمقراطية (PRD)، "الوقت لتنظيم استراتيجيتها وهيكلها وخطتها. لمعرفة كيفية ممارسة هذه الوظيفة وحتى الآن قمت بها بطريقة سطحية.

إنها انتخابات "فريدة من نوعها"، وفقًا للخبير فى العمليات السياسية فى جامعة العاصمة المستقلة (UAM) فيكتور مانويل ألاركون.

وأشار إلى أنه على الرغم من وجود وضع خاص فى عام 2020 فيما يتعلق بالانتخابات فى ولايتى كواهويلا وهيدالجو، "إلا أنها خاصة جدًا الآن".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي