واشنطن بوست: أحداث العنف في الشرق الاوسط غيرت نظرة الأمريكيين لما يحدث في فلسطين

2021-05-23

قالت صحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) إن أحداث العنف الأخيرة في الشرق الأوسط غيرت بوجه صارخ الجدل بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الولايات المتحدة، وحوّلته لدى كثير من الليبراليين من نزاع متشابك على مزاعم قديمة ومربكة إلى المجال المألوف لهم المتعلق بوحشية الشرطة والصراع العنصري.

وأشار تقرير للصحيفة إلى أن حركة "حياة السود مهمة" (Black Lives Matter) الأميركية ردّت بقوة على العنف الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، ومارست ضغوطا على الحزب الديمقراطي لحمله على تبنّي مقاربة مختلفة في تعاطيه مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الطويل.

تضامن

ووفقا لواشنطن بوست فإن ناشطي الحركة يرون أن التحالف مع الفلسطينيين أمر طبيعي لتشابه المظالم، فالشرطة الإسرائيلية تتعامل مع الفلسطينيين بوحشية تشبه تلك التي تتعامل بها الشرطة الأميركية مع المحتجين والمواطنين الأميركيين العزّل من أصل أفريقي.

وقالت الصحيفة إنه مع تصاعد حدّة العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، نزل ناشطو الحركة إلى شوارع مدينة إنديانا بوليس الأميركية للاحتجاج على العدوان الإسرائيلي على القطاع والتضامن مع الفلسطينيين.

ونشر حساب الحركة الرسمي بتويتر تغريدة يدعو فيها لتحرير فلسطين، كذلك غردت عضوة بالكونغرس الأميركي تنتمي لحياة السود مهمة يوم الجمعة بعد سريان مفعول وقف إطلاق النار، تقول إن "وقف إطلاق النار ينهي القصف، لكنه لا ينهي العنف"، وشبهت الاشتباكات التي خاضتها مع الشرطة بتلك التي يخوضها الفلسطينيون مع الاحتلال الإسرائيلي.

وصرحت ميلينا عبد الله، العضوة المؤسسة لفرع الحركة في مدينة لوس أنجلوس، بأن "التضامن مع الشعب الفلسطيني كان دائما جزءًا من عملنا في حركة حياة السود مهمة منذ إنشائها"، وأضافت "إننا ندرك أن تحرير السود في الولايات المتحدة مرتبط بتحرير السود في شتى أنحاء العالم، وهو أيضا مرتبط بتحرير المضطهدين في جميع بقاع العالم".

 

مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين أمام البيت الأبيض بواشنطن

نجاح مذهل

وتقول الصحيفة إن أصداء رسالة ميلينا عبد الله ترددت في أوساط الحزب الديمقراطي خلال الأسبوعين الماضيين، وسببت إحباطا لمؤيدي إسرائيل في الكونغرس، الذين يجادلون بأن الصراع العسكري بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية حماس، التي تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية، لا يشبه التوترات في الشارع الأميركي.

ويشير التقرير إلى أن التوتر بين أعضاء الكونغرس بشأن الموقف من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يعكس النجاح المذهل للناشطين السود في تغيير الإطار المرجعي للحزب الديمقراطي خلال العام الماضي إزاء جملة من القضايا، بحيث تدخل المساواة العرقية في النقاشات المتعلقة بكل القضايا سواء أكانت بشأن تغير المناخ أم الرعاية الصحية أم التخفيضات الضريبية، وقد مثّل تفجر الصراع في غزة فاتحة لامتداد هذا التحول إلى الساحة الدولية.

وقالت واشنطن بوست إن أحد مقاييس نجاح جهود الحركة المتضامنة مع فلسطين هو تغير موقف الرئيس بايدن الذي اتخذ في البداية موقفًا تقليديا مؤكدا حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ثم تحول في ما بعد إلى الدعوة إلى وقف إطلاق النار ومطالبة إسرائيل بوقف التصعيد.

وأورد التقرير نماذج من تغير مواقف نواب ديمقراطيين من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والحرب على غزة وقمع الفلسطينيين في القدس.

الرئيس الامريكي، جو بايدن

من فيرغسون إلى فلسطين

وقالت واشنطن بوست إن هناك جيلا جديدا من السياسيين الليبراليين السود يطرحون قضية فلسطين في "الكابيتول هيل"، منهم النائبة الديمقراطية كوري بوش التي كانت من بين الأعضاء المنظمين لأنشطة "حياة السود مهمة" واكتسبت شهرة خلال الاحتجاجات على قتل الشرطة شابا أميركيا أعزل من أصل أفريقي في مدينة فيرغسون بولاية ميسوري الأميركية.

وقد ألقت كوري بوش كلمة الأسبوع الماضي بمجلس النواب توازن فيها بين تلك التجربة ومحنة الفلسطينيين، كذلك صرحت بأن "الفلسطينيين يعيشون تحت الاحتلال العسكري والمراقبة الأمنية من الشرطة والفصل العنصري"، وهي عبارات يرفض كثير من الديمقراطيين استخدامها وفقا للصحيفة.

وقالت النائبة الديمقراطية بوش في تصريح لواشنطن بوست "خلال سيرنا للدفاع عن حياة السود، لا نقول فقط إن السود في هذا البلد يجب أن يكونوا قادرين على عيش حياة كريمة وسعيدة، إننا نقول إن حكومتنا تموّل عدوانا وحشيًا عسكريًا يهدد وجودنا من فيرغسون إلى فلسطين".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي