معادلة "الهدوء مقابل الهدوء".. هآرتس: إعادة بناء غزة ضرورة وجودية لإسرائيل

2021-05-23 | منذ 4 أسبوع

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن إعادة تأهيل غزة يجب أن تكون جزءًا من معادلة "الهدوء مقابل الهدوء" الجديدة بين إسرائيل وغزة.

وحذرت الصحيفة في افتتاحيتها الحكومة الإسرائيلية من إعاقة إعادة بناء ما دمرته عملياتها العسكرية الأخيرة في غزة، وإلا فإن الاشتباك القادم سيكون وشيكا، حسب رأي الصحيفة.

ولفتت إلى أن جولة القتال الأخيرة تسببت في خسائر فادحة في الأرواح؛ إذ قُتل خلالها أكثر من 200 فلسطيني نتيجة الضربات الجوية، نصفهم تقريبا من النساء والقصر تحت 18 عاما، كما أصيب كثيرون آخرون.

ونسبت هآرتس لمنظمة "بتسيلم" الإسرائيلية لحقوق الإنسان قولها إن عشرات الآلاف من سكان غزة اضطروا إلى مغادرة منازلهم، كما ألحق الجيش الإسرائيلي أضرارا بالغة بمئات المنازل وشبكة الكهرباء وأنابيب المياه والطرق وغيرها.

وفي هذه الظروف المأساوية، فإن الصحيفة تحث الحكومة الإسرائيلية على ألا تعطل محاولات إعادة بناء غزة، مثل ربط المساعدات الإنسانية بتبادل الأسرى والرفات.

ونبهت هآرتس الحكومة الإسرائيلية إلى أن مشاهد الدمار التي خلفها قصف الجيش الإسرائيلي على غزة كانت بعيدة عن أنظار الجمهور الإسرائيلي، إذ كان منشغلا بنفسه بسبب العمليات القتالية والاضطرابات الداخلية، "ولم تكن ثمة مساحة للتعاطف مع العدو".

ولكن الآن بعد أن عاد الهدوء إلى مدن إسرائيل وقطاع غزة، يجب أن ينصب الاهتمام على ما يحدث في هذا القطاع، خاصة في ضوء ما يعرف عن إسرائيل من حرص على الترويج بأن ما تقاتله هو حركة حماس وليست غزة، أو سكانها المدنيين، الذين تعتبرهم إسرائيل "رهائن لدى حماس"، على حد تعبير الصحيفة.

وعلى إسرائيل -كما تقول هآرتس- والحالة هذه، ألا تعيق الجهود الدولية لإعادة بناء غزة، ليس فقط لأن قيامها بذلك سيضعها في صدام مباشر مع الولايات المتحدة ومصر، بل أيضا لأن إعادة بناء غزة ضرورة إنسانية لمئات الآلاف من سكانها، وضرورة ملحة لأمن إسرائيل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي