الرئيس البرازيلي قد يواجه تهما جنائية بسبب مناعة القطيع

2021-05-22 | منذ 2 شهر

كشف عضو بمجلس الشيوخ البرازيلي، أن الرئيس جاير بولسونارو لم يرغب أبدا في شراء لقاحات واقية من كوفيد-19 مفضلا اكتساب الجموع للمناعة من الفيروس.

وقال السيناتور رينان كاليروس الذي يقود تحقيقا في إدارة الحكومة لأزمة كورونا، في مقابلة الجمعة 21 مايو 2021، إنه من السابق لأوانه الفصل بأن بولسونارو ارتكب جريمة جنائية أثناء إدارته للأزمة وإن الأمر يتطلب مزيدا من التحقيقات، لكنه أضاف: "أعتقد أن كل شيء يشير إلى ذلك الاتجاه"، فيما يتعلق بتفضيل بولسونارو اكتساب المناعة.

ولفت السيناتور كاليروس إلى أن "الرئيس البرازيلي أنكر المرض في البداية واعتبره إنفلونزا، ثم اعترض على العزل الاجتماعي والإغلاق، وبعد ذلك قلل من أهمية استخدام الكمامات وشجع الحشود على التجمع".

وقال: "لماذا كل هذا؟.. من أجل مناعة القطيع.. المناعة الطبيعية. عليك أن تشجع الجموع وتنشر الفيروس؟".

وأضاف "لهذا فإنه لم يحبذ اللقاح مطلقا"، مشيرا إلى تردده في إنفاق مليارات الدولارات التي خصصها الكونغرس لشراء لقاحات من الخارج.

وتحدث مناعة القطيع عندما يكتسب قطاع كبير من السكان مناعة من مرض ما - أحيانا من خلال انتشار العدوى على نطاق واسع- مما يقلل من فرص انتقال المرض من شخص لآخر.

وتحتل البرازيل حاليا، المركز الثالث في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، بـ15,976,156 إصابة، و446,527 حالة وفاة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي