الدولار بصدد خسارة أسبوعية مع انحسار المخاوف من تغيير سياسة الفيدرالي

2021-05-21

 

يحوم الدولار حول مستوياته المنخفضة المسجلة في الآونة الأخيرة اليوم الجمعة 21 مايو 2021م ، وبدا بصدد تراجع أسبوعي طفيف مع تلاشي مخاوف المتعاملين من الحديث عن تقليص إجراءات دعم الاقتصاد، كما ورد في محضر أحدث اجتماع لمجلس الفيدرالي الأميركي.

لكن هبوطا في أسعار السلع الأولية والقلق حيال بؤر تفشي فيروس كورونا حدّا من المكاسب.

وتخلى الدولار عن انتعاشة حققها بعد الحديث عن مناقشات محتملة مستقبلا بخصوص تقليص التحفيز، بحسب ما ورد في وقائع اجتماع مجلس الفيدرالي، مما أثار مخاوف من رفع مبكر لأسعار الفائدة.

أسواق المالالأسواق العالميةوسط موجة هلع من التضخم.. نزوح كبير للأموال من صناديق التكنولوجيا

لكن المستثمرين يرون أن أي إجراء لن يكون قبل فترة طويلة، وأن التطورات قد تمهد لاستئناف الاتجاه النزولي الذي ساد في أبريل نيسان تحت وطأة عجز ميزاني التجارة والمعاملات الجارية الأميركيين.

وسجلت العملة الأميركية 1.2211 دولار مقابل اليورو، غير بعيدة عن أضعف مستوى في أربعة أشهر 1.2245 المسجل في وقت سابق من الأسبوع، وقريبة من اختبار مستوى الدعم الرئيسي عند 1.2345 دولار.

واستقر مؤشر الدولار دون مستوى التسعين، عند 89.869، ويقيس المؤشر قوة العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية، وهو منخفض بحوالي 0.6% منذ بداية الأسبوع.

واستقر الدولار عند 108.74 ين، بخسارة أسبوعية بنحو 0.5%.

وقال جويل كروجر، استراتيجي سوق الصرف لدى لماكس، في مذكرة صباحية: "كل الخوف من الحديث عن مجرد مناقشة تقليص الإجراءات، والذي كشفت عنه وقائع اجتماع مجلس الاحتياطي في وقت سابق من الأسبوع الحالي، قد أصبح ذلك من الماضي على ما يبدو، ليعاود المستثمرون التركيز على الرسالة الأساسية المستمرة بأن السياسة لن تتغير قريبا".

وفي العملات المشفرة، فقد التعافي من انهيار الأربعاء بعض الزخم. وسجلت بيتكوين حوالي 40 ألف دولار في آسيا، مرتفعة أكثر من 30% عن أدنى مستويات الأسبوع، لكنها كابدت مصاعب للحفاظ على مكاسب المعاملات المبكرة. وكذلك إيثريوم التي استقرت عند 2786 دولارا بعد أن فشلت في صيانة المكاسب.

وتتجه العملتان صوب خسائر أسبوعية بأكثر من 10%.

ونزل الجنيه الإسترليني 0.1% إلى 1.4172 دولار، وإن عاود تسجيل مستوى 1.42 دولار بعد بيانات أقوى من المتوقع لمبيعات التجزئة البريطانية.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي