هدفها تغيير وضع القدس.. الرئيس السوري: إسرائيل لا تعرف لغة الحوار والسلام

2021-05-20 | منذ 5 شهر

الرئيس السوري، بشار الأسد

دمشق-وكالات: استقبل الرئيس السوري، بشار الأسد، الخميس 20مايو2021، وفدا فلسطينيا يضم عددا من القادة الفلسطينيين وممثلين عن القوى الفلسطينية.

وبحسب البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية العربية السورية، والمنشور على قناتها الرسمية في "تلغرام"، تمحور الحديث خلال الاجتماع "حول آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية، والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني وممارسات الاحتلال الرامية إلى تهجير الفلسطينيين من أراضيهم في القدس بهدف تغيير طابع ووضع المدينة".

وأكد الرئيس السوري، أن "الكيان الإسرائيلي لا يفهم لغة السلام ولا الحوار فوجوده في هذه المنطقة مبنيٌّ على إرهاب شعوبها والتعدي على حقوقها".

وشدد الأسد خلال اجتماعه بالقادة الفلسطينيين على موقف بلاده "الثابت من كون القضية الفلسطينية هي قضيتها المركزية، واستمرار دعمها لنضال الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة من أجل الدفاع عن نفسه واستعادة حقوقه".

وبدورهم، اعتبر أعضاء الوفد الفلسطيني، أن "صمود سوريا في حربها ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من بعض الدول الغربية ومن كيان الاحتلال الإسرائيلي، أسهم في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني".

وأشار أعضاء الوفد إلى الدعم السوري المستمر "للشعب الفلسطيني ومقاومته ووحدة صفّه"، مبينين أن "الأحداث الأخيرة في فلسطين وما يرتكبه الاحتلال من مجازر وتدمير على الأراضي الفلسطينية يؤكد أن خيار المقاومة هو الأساس لاستعادة الحقوق والأراضي المغتصبة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي