هندية «تستيقظ» من الموت قبل حرقها بلحظات

2021-05-19

لم يدر بخلد الهندية شاكونتالا جايكواد، أن أقاربها كانوا على وشك حرقها، بعد اعتقادهم أنها ماتت، قبل أن تستيقظ فجأة خلال جنازتها، وهي تبكي، قبل لحظات من إشعال النيران فيها، في حادثة غريبة شهدتها مدينة باراماتي، وفق ما نشرت وسائل إعلام هندية اليوم الأربعاء 19 مايو/أيار الجاري.

وتعود تفاصيل القصة المثيرة إلى الأسبوع الماضي، بعدما أثبتت التحاليل إصابة المسنة الهندية البالغة من العمر من العمر 76 عاماً بفيروس كورونا. وبعد أيام تدهورت حالتها بشدة، فنقلها أفراد أسرتها إلى المستشفى، لكنهم لم يتمكنوا من تأمين سرير لها، لأن جميع الأجنحة كانت مملوءة بمرضى فيروس كوورنا.

وبينما كان أفراد أسرتها ينتظرون في الخارج بقلق في سيارة خاصة، فقدت المرأة الوعي، ما دفع الأسرة إلى الاعتقاد أنها قد ماتت.

وسارعت الأسرة بنقلها إلى المنزل، وبدأت في الاستعداد لحرق جثتها في الفضاء الواسع. ولكن قبل أن يحترق النعش، فتحت جايكواد عينيها وبدأت في البكاء، وفقاً لوسائل الإعلام المحلية.

قال الدكتور ساداناند كالي، مدير مستشفى «اليوبيل الفضي»، لصحيفة «إنديا توداي»، إن المرأة أُعيدت إلى المستشفى، لتلقي مزيد من العلاج، لأن حالتها الحالية غير معروفة.

ووقعت حادثة مشابهة في الهند في عام 2019، عندما استيقظ رجل عمره 55 عاماً أثناء جنازته، متسبباً في حالة رعب بين الأقارب المفجوعين.

وتعاني الهند وطأة موجة ثانية مدمرة لفيروس كورونا، حطمت خلالها أرقاماً قياسية من الوفيات والإصابات، في وقت يكافح الناس يومياً للعثور على أسرة في المستشفيات أو الأكسجين أو العلاج الطبي. وسجلت الهند حتى الآن أكثر من 24 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا، وأكثر من 270 ألف وفاة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي