الرئيس التونسي يحيي صمود الشعب الفلسطيني

متابعات الأمة برس
2021-05-12

حيّا الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء الثلاثاء 11 مايو 2021م ، صمود الشعب الفلسطيني، إزاء الاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرض لها.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية ( حماس)، إسماعيل هنية، وفق بيان للرئاسة التونسية، اطلع عليه مراسل الأناضول.

وأكد سعيد أن “موقف تونس من العدوان على القدس الشريف، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، هو موقف يتجاوز التنديد والشجب المعهودين وما إلى ذلك من العبارات، التي مجّها (سئمها) أحرار الأمة وكل الأحرار في العالم، بل هو تحية لصمود الشعب الفلسطيني”.

وأوضح سعيد أن “تونس لن تدخر جهدا للوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين لاسترجاع حقهم المسلوب”.

وتابع سعيد: “هذا الحق لا يمكن أن يكون موضوع صفقات أو أن يسقط بالتقادم مهما اشتد الظلم والعدوان”، مشددا على أن “أكبر خطر يتهدد الحق الفلسطيني هو ثقافة الهزيمة والاستسلام”.

ودعا سعيد إلى “وحدة الصف الداخلي (الفلسطيني) لمصلحة القضية الفلسطينية العادلة”.

بدوره، أطلع هنية الرئيس التونسي على تطور الأوضاع في القدس وقطاع غزة، حسب البيان.

ومنذ بداية رمضان، 13 أبريل/ نيسان الماضي، ترتكب الشرطة ومستوطنون إسرائيليون اعتداءات “وحشية” في القدس، وخاصة منطقة “باب العمود” والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي “الشيخ جراح”، حيث ترغب إسرائيل بطرد عائلات فلسطينية من منازلها.

ومنذ الإثنين، استشهد 32 فلسطينيا، بينهم 10 أطفال وسيدة، في غارات إسرائيلية على قطاع غزة، فيما قُتل 3 إسرائيليين وأصيب 31 آخرون في قصف صاروخي لفصائل المقاومة من القطاع.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي