صمت دولي أمام انتهاكات إسرائيل.. تقرير فرنسي: القدس هي عاصمة المقاومة في فلسطين

متابعات الامة برس:
2021-05-11 | منذ 1 شهر

نشرت صحيفة هيومانيتي الفرنسية تقريرا سلّطت فيه الضوء على الأحداث الأخيرة في القدس، وسط صمت العالم أمام الانتهاكات التي تطال الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة في التقرير لها، إن الاشتباكات المستمرة حول المسجد الأقصى احتجاجا على الاحتلال أدّت مجددا إلى إصابة مئات المدنيين. وفي خضم ذلك، قدّم أيمن عودة دعمه للمتظاهرين.

في العاشر من أيار / مايو الذي يوافق "يوم القدس"، كانت السلطات الإسرائيلية تأمل في الاحتفال بذكرى احتلال وضم الجزء الشرقي من المدينة، خلال حرب عام 1967. بسبب عملية "توحيد هذه المنطقة" التي دعمتها الولايات المتحدة رسميًا في ظل حكم دونالد ترامب الذي سار على خطاه حفنة من مؤيديه، وتسامحت بعض الدول العربية بشكل غير رسمي مع ذلك، كانت هذه المدينة المقدسة مرة أخرى مسرحًا لقمع عنيف من قبل قوات الأمن الإسرائيلية.

تم إحصاء مئات الجرحى في صفوف المدنيين الفلسطينيين، بعد اشتباكات، حتى في حرم المسجد الأقصى، شملت إلقاء الحجارة والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والقمع العشوائي والاعتقالات التعسفية. بينما كان من المقرر عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نهاية اليوم، بناء على طلب تونس، أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بشكل غير مفاجئ، "بصرامة" قوى القمع، المدعومة "في هذه القضية العادلة" لضمان "الاستقرار" في القدس. من جهتها، نددت السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس "بالعدوان الهمجي"، فيما حذرت حماس من أن الحركة الإسلامية "لن تقف مكتوفة الأيدي"، ملوحة بالتهديد "بالتصعيد العسكري" في حال عدم انسحاب الجنود الإسرائيليين.

هذه الاشتباكات "تشكل خطر حدوث تصعيد من الآن فصاعدا"

وذكرت الصحيفة أن المواجهات الأخيرة كانت أعنف الاشتباكات منذ عام 2017 في حرم المسجد، وكانت نتيجة غضب أججّه استمرار سياسة إسرائيل الاستيطانية ومصير العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح المهددة ليحل محلها المستوطنون اليهود.

وقع تأجيل جلسة المحكمة العليا الإسرائيلية المقرر عقدها يوم الاثنين للنظر في هذه القضية إلى أجل غير مسمى. على الرغم من تغيير الإدارة في الولايات المتحدة، إلا أن وزارة الخارجية اكتفت بدعوة "الإسرائيليين والفلسطينيين" إلى "إنهاء العنف"، معربة عن "قلقها" بشأن "الطرد المحتمل للعائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح".

وقدّم الاتحاد الأوروبي نفس الشيك على بياض الضمني للقمع، ولكن في إطار "الهدوء" و"ضبط النفس"، تماما مثل الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب والسودان، وهي البلدان الأربعة التي قامت بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أن شعوبها متعلقة بشدة بالقضية الفلسطينية ومعادية لعملية الاستيطان المستمرة. اعترفت وزارة الخارجية الفرنسية بأن هذه الاشتباكات "تشكل الآن خطر حدوث تصعيد واسع النطاق".

وقالت رئاسة الجمهورية التركية إنه "على إسرائيل الكف عن الاعتداء على الفلسطينيين في القدس ومنع المحتلين والمستوطنين من دخول المسجد الأقصى"، داعية "العالم إلى التحرك لإنهاء هذا العدوان الإسرائيلي المستمر على المدنيين العزل في أرضهم".

في ظل غياب ضغوط دولية مهمة، يمكن أن تشتد حدة الحملة القمعية التي تمارسها قوات الأمن في الأيام المقبلة، في الوقت الذي تتعمق فيه الأزمة السياسية الداخلية مع توتر الأوضاع في القدس. فقد ألغى الرئيس محمود عباس الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر إجراؤها في 22 أيار/ مايو في الأراضي الفلسطينية، مما زاد من حدة الصراع بين فتح وحماس.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي