حيرت العلماء : أحفورية لكائن غريب بأنسجة رخوة من ملايين السنين

2021-05-10 | منذ 5 شهر

سلط مقال جديد الضوء على اكتشاف ما زال يحير العلماء إلى يومنا هذا، حيث تم العثور على أحفورية غريبة جدا بأنسجة رخوة في أمريكا.

اكتشف عالما الحفريات جيري جوندرسون، ورون ماير، أحفورية لكائن غريب في واوكيشا، وهي بلدة تقع بولاية ويسكونسن في عام 1984.
وبعد فصل الصخور المتجمعة حولها اكتشفوا أنسجة رخوة متحجرة نادرة جدا متجمعة حول كائن غريب الشكل، حيث تشير هذه الأنسجة إلى الأعضاء الحيوية مثل الجلد أو الأعضاء الأخرى.
وتبرع العالمان، بعد العمل لأيام على إزالة الصخور، باكتشافهم لمتحف الجيولوجيا بجامعة ويسكونسن، حيث تملأ الآلاف من العينات التي عثر عليها في المنطقة أرجاء المتحف.

ويقول عالم الحفريات بجامعة أوتربين بولاية أوهايو، أندرو ويندروف: "هناك الكثير من الأحداث المهمة حقًا التي تحدث في العالم، ويمكننا بالفعل رؤية بعض هذه الأشياء مع الأحافير التي عثر عليها في هذه المنطقة"، بحسب البحث المنشور في مجلة "theatlantic".


وتظهر الأحافير على الصخور بتفاصيل رائعة، ويضيف العالم "العديد من ثلاثية الفصوص تحتوي على أحشاء محفوظة، في حين أن بعض القشريات الصغيرة التي لا يزيد حجمها عن ألتويد تمتلك قلوبًا عمرها 440 مليون عام".
تقول كاري إيتون، أمينة متحف الجيولوجيا: "أن تكون قادرًا على النظر إلى هذه العينة من علقة ورؤية الحلقات المجزأة وبنية الفم المحفوظة منذ مئات الملايين من السنين أمر مذهل".
وحير هذا الحفظ المذهل للتفاصيل الرخوة العلماء لعقود من الزمن، حيث حلل العلماء سر بقاء هذه الألياف في دراسة جديدة نشرت مؤخرا.

ويقول العالم ويندروف، إن الكائنات عندما تلتصق بسطحها اللزج وتدفن في حصائر الطبقات الطينية تتكدس فوقها طبقات أخرى تجعلها مثل الحصائر، تسحق معظم الكائنات الحية، حيث تذوب كربونات الكالسيوم في طبقات حمضية سفلية، تاركة انطباعات أشباح على الحجر.

ومن المثير للدهشة أن الكائنات اللينة الجسم مثل الديدان تبدو طبعاتها متحجرة بمعدل أعلى بكثير من الكائنات الأخرى، ويشير العالم إلى أن "النسب المئوية للأنسجة الرخوة إلى الصلبة لم تتغير مع مرور الزمن".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي