إنجلترا.. العنصرية تضرب من جديد ولاعب شاب الضحية

متابعات-الأمة برس
2021-05-08

ضربت العنصرية من جديد كرة القدم الإنكليزية لتشمل لاعبين أقل شهرة أيضاً، حيث نشر موهبة مانشستر سيتي السابق واللاعب الحالي لنادي ستوك سيتي عبارات عنصرية صادمة، كان ضحية لها بمواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، مقتطفاً من العبارات التي تعرض لها اللاعب الشاب رابين ماتوندو، الذي انتقل من صفوف شالكه الألماني للعب مع ستوك سيتي على سبيل الإعارة، بعد أن كان قد بدأ مشواره برفقة "السيتيزنس".

وتلقى ماتوندو عبارات عنصرية بسبب أصوله الأفريقية ولون بشرته الأسمر، كما كانت رسالة المعتدي مرفقة بوجه قرد، وهي الطريقة التي أضحى بعض من جماهير كرة القدم الإنكليزية يستخدمها، مستغلين القدرة على تزوير المعلومات الخاصة بحساباتهم.

وجاء التصرف بعد خطوة الأندية الإنكليزية التي قررت مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي خلال فترة مباريات الأسبوع الماضي، لكن على ما يبدو أن هذه المبادرات لم تعد كافية لمحاربة الظاهرة المُشينة، التي أثرت على اللاعبين من أصول أخرى.

وسخر اللاعب الشاب من الخطوة التي أقبلت عليها أندية "البريميرليغ"، باعتبار أنها لم تغير شيئاً ولم تخفف آثار العنصرية، كما لم تؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي التي تتساهل كثيراً مع الاعتداءات العنصرية المماثلة، وقد تغلق حسابات أصحابها في أقصى الإجراءات.

ويبقى المؤسف في القضية أن التصرف جاء من دون سبب معروف، حيث لم يقم ماتوندو بأي شيء يجعله عرضة للهجوم، أمر يفسر أن هذه الاعتداءات أضحت سلاحاً لتحقيق أهداف تبقى خفية حتى الآن.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي