مون بلان تطرح إصداراً محدوداً من ساعات ستار ليغاسي

متابعات الأمة برس
2021-04-29 | منذ 1 أسبوع

كشفت مون بلان النقاب عن ساعتها ميتامورفوسيس- وإكزوتوربيون الحاصلة على براءة اختراع، في طابَع لوني أزرق جديد. شكلت هذه الابتكارات الرئيسية بدايةً لفصلٍ جديد في عالم صناعة الساعات الراقية في مون بلان وقت إصدارها، حيث أصبحت ركائز الساعات الرئيسية على مر السنين، وألهمت تطوير الحركات المستقبلية المستخدمة في المجموعة الأساسية للدار.

مفهوم التحول - Metamorphosis

لأكثر من 10 سنوات، كان ابتكار ميتامورفوسيس جزءًا أساسياً لا يتجزأ من تاريخ ساعات مون بلان. تحوّل الساعة نفسها حرفيًا، لتكشف عن وجهين مع تعقيداتٍ ساعاتيةٍ عالية مميزة تُتيحُ لمن يرتديها تقديرَ قيمةِ الوقت بطرق مختلفة.

استغرق تطوير الساعة أكثر من خمس سنوات، من الفكرة الأولية إلى الساعة النهائية. لقد تمّ تخيُّل هذه الآلية المعقدة، الفريدة من نوعها في عالم صناعة الساعات، وابتكارها من قبل مهندسي مون بلان في مصنع ڤيلريه الذين دفعوا حدود صناعة الساعات الراقية إلى ما هو أبعد وأرقى، كما أمضى صانع الساعات الرئيسي فريدريك كيرلي، الذي عمل في المصنع لأكثر من 12 عامًا، آلاف الساعات من الوقت لوضع النموذج الأولي ثم قام بتدريب الخبراء من ورشة صناعة الساعات الراقية في ڤيلريه على تجميعه، ونظرًا لتعقيد الساعة، لا يمتلك سوى عدد قليل من صانعي الساعات الخبرة والتجربة الكافية لابتكارِ ساعات على هذا المستوى.

إكزوتوربيون كونسِبت- Exo Tourbillon

تم تقديم التعقيد الساعاتي، إكزوتوربيون، الحاصل على براءة اختراع لأول مرة في العام 2010، وهو من الركائز الأساسية لمجموعة ساعات مون بلان.

كانت الفكرة هي وضع عجلة التوازن الكبيرة، التي تهتز بالتردد التقليدي 18,000 هزة في الساعة، خارج قفص التوربيون الدوّار (مما يُفسّر مصطلح إكزو – Exo)، وقد أتاح ذلك مشاهدة رائعة للتوربيون أثناء الحركة، في الوقت الذي يساهم في تحسين دقة الساعة.

ساعة مون بلان ستار ليغاسي ميتامورفوسيس – إصدار محدود 8

مون بلان تكشف النقاب عن ساعة "مون بلان ستار ليغاسي ميتامورفوسيس – ليميتد إيديشن 8" بلون أزرق متوهّج. تقوم هذه الساعة المبتكرة بتحويل نفسها حرفيًا من خلال الكشف عن وجهين مختلفين. هناك عدد من التعقيدات الساعاتية الرائعة التي تظهر على مسرح الأحداث، والتي تحركها حركة المصنع MB M67.60 المصنوعة يدويًا، وهي حركة معقدة للغاية.

يعتبر الانتقال بين الوجهين معقدًا للغاية ويندرجُ فيه أكثر من 320 مكونًا فرديًا، جميعها مصنوعة يدويًا بدقة، وتتحرك في نفس الوقت. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي تشكيل إكزوتوربيون على أكثر من 100 عنصر بمفرده، وتتكون الساعة بأكملها ممّا لا يقل عن 718 مكونًا، جميعها مصنوعة يدويًا بشكل تقليدي في مصنع مون بلان في ڤيلريه.

يتم تفعيل الآلية بواسطة ذراع انزلاقي على جانب قفص الساعة (على غرار آلية مُكرّر الدقائق) متصل بميناء. يتكون من جزء ثابت ومصاريع متحركة، والتي يمكن فتحها وإغلاقها حسب الوجه المطلوب.

عند إغلاق المصاريع، يعرض وجه الساعة وظيفة التوقيت العالمي عند موقع الساعة السادسة على شكل كرة أرضية دائرية مقببة تُمثل نصف الكرة الأرضية الشمالي محاطة بمقياس 24 ساعة وإشارة نهار/ ليل. عند موقع الساعة 12، تنبض عجلة التوازن المطلية بالروديوم والنابض الرقّاص المُزرَّق و 18 مسمارًا بالتردد التقليدي 18,000 هزة في الساعة.

عند فتح مصاريعه، يكشف الميناء عن جمال ميكانيكية إكزوتوربيون من مون بلان التي يدور قفصها دورة واحدة كل دقيقة والحاصلة على براءة اختراع، والمثبتة في مكانها بواسطة جسر من الكريستال السافيري، وتمثل الشمس عند موقع الساعة 12. تحقق ذلك بفضل التشكيل الهندسي لهذه التعقيدة الساعاتية، والذي يسمح بوضع عجلة التوازن خارج قفص التوربيون وتحت المصاريع. يظهر قرص العرض القافز للتاريخ حول ميكانيكية إكزوتوربيون.

عند موقع الساعة السادسة، يدور القمر ثلاثي الأبعاد، الذي يمثل الواقع بموقعه الدقيق في السماء كما يُشاهَد من الأرض، باستمرار حول الكرة الأرضية بطريقة جيروسكوبية، تمامًا كما يجري رحلته في مداره حول الأرض. يتم تقديم القمر على خلفية من الأفينتورين التي تتلألأ مثل سماءٍ ليليةٍ مرصعةٍ بالنجوم. إن تعقيدةَ أطوار القمر الفلكية في هذه الساعة دقيقةٌ للغاية ولا تحتاج إلا إلى تعديلٍ ليومٍ واحد كل 122 عامًا.

بالإضافة إلى ذلك، تستمر جميع الوظائف، التي تقودها ميكانيكيةٌ متطورةٌ للغاية، في العمل بغض النظر عن الوجه المختار. تستمر وظائف الساعات والدقائق والثواني والتوقيت العالمي وأطوار القمر بعملها الطبيعي بشكل مستقل عن وجه الساعة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي