لأول مرة.. تقدير عدد ديناصورات "تي ركس" التي جابت الأرض في العصر الطباشيري

متابعات الامة برس:
2021-04-25

يعتبر "تيرانوصوروس ركس" (Tyrannosaurus rex) -والذي يعرف اختصارا باسم "تي ركس"- من الديناصورات العملاقة التي جابت الأرض لفترة بلغت 2.5 مليون عام أثناء حقبة العصر الطباشيري (Cretaceous period). إلا أن عدد هذه الديناصورات كان سؤالا محيرا للعلماء.

أعداد كبيرة

وحديثا، قَدَّم فريق من علماء الحفريات في جامعة كاليفورنيا في بيركلي (University of California, Berkeley) إجابة عن هذا التساؤل بناء على بعض الحسابات التي أجروها. ونشرت الدراسة في دورية "ساينس" (Science) في 16 من أبريل/نيسان الحالي.

وبحسب بيان صحفي نشرته جامعة بيركلي تعقيبا على الدراسة، فقد قَدَّر الفريق عدد الديناصورات التي يمكنها أن تجوب الأرض في نفس الوقت معا بـ 20 ألف ديناصور. وبالتالي فإن هناك ما يقرب من 2.5 مليار "تي ركس" قد جابت أميركا الشمالية -حيث كان موطنها على الأرجح- خلال فترة 2.5 مليون سنة التي عاشتها.

وتعد هذه المرة الأولى التي يستطيع فيها العلماء تقدير عدد الديناصورات بناء على بعض الحسابات. إذ كان من الصعب جدا استنتاج أي تقديرات كمية استنادا إلى سجل الحفريات.

حسابات فريدة

وتعتبر نسبة عدم اليقين -التي تختص بإحصاء عدد الديناصورات التي جابت الأرض معا- كبيرة للغاية. إذ قُدِّر "العدد الكلي للديناصورات التي جابت الأرض خلال تلك الحقبة بين 140 مليونا و42 مليار ديناصور" كما يقول تشارلز مارشال، الأستاذ في جامعة كاليفورنيا في بيركلي والمؤلف الرئيس للدراسة.

وترجع نسبة الشك هذه بدرجة كبيرة إلى اختلاف طبيعة بيئة الديناصورات. ولذا، فقد اعتمد مارشال وفريقه على استخدام المحاكاة الحاسوبية لتحديد مدى عدم اليقين في النتائج.

واستندت أرقام الفريق إلى العلاقة بين كتلة الجسم والكثافة السكانية -وهو ما يعرف "بقانون داموث (Damuth’s Law)- لأنواع الحيوانات الحية التي تسكن الأرض الآن.

ورغم أن نتائج العلاقة المستنتجة من "قانون داموث" كانت قوية لبعض الحيوانات، فإن "الاختلافات البيئية تؤدي إلى اختلافات كبيرة في توزيع الكثافة السكانية للحيوانات التي لها نفس الفسيولوجيا ونفس نمط حياة" كما يضيف مارشال. فمثلا النمور الأميركية والضباع لها نفس الحجم تقريبا، ولكن كثافة الضباع تزيد 50 مرة على كثافة النمور.

 

أرقام مثيرة

ولذا، فقد قام الفريق بإدخال الأرقام إلى عمليات المحاكاة الحاسوبية لتقليل التباين الهائل في النتائج. إذ قاموا بفحص النتائج المنشورة سابقا واستطلاع آراء الخبراء لمعرفة بعض الأرقام. غير أن هذه الحسابات أفضت إلى أرقام أخرى مثيرة.

ومن ثم قام الفريق بتقدير النطاق الجغرافي الذي وجدت فيه ديناصورات "تي ركس" ليجدوا أنه كان حوالي 2.3 مليون كيلومتر مربع. واستنادا إلى هذه الأرقام، فإن أعداد الديناصورات التي وجدت معا في نفس الوقت قدرت بـ 20 ألف ديناصور.

ولأن هذا النوع قد عَمّر لفترة بلغت 2.5 مليون سنة -تعاقب فيها 127 ألف جيل- فقد استنتج العلماء أن العدد الكلي لهذه الديناصورات التي وجدت خلال تلك الحقبة يقدر بـ 2.5 مليار ديناصور.

 

ندرة الأحافير المكتشفة

ولكن هذه الأرقام تبعث على تساؤل مهم: لماذا لم نجد العديد من أحافير وعظام هذه المجموعة الكبيرة من الديناصورات البالغة والتي قدرت بالمليارات؟

وحتى الآن، فقد تم اكتشاف أقل من 100 من ديناصورات "تي ركس" والتي كان بعضها ممثلا بأحفورة واحدة. وهناك حوالي 32 ديناصور "تي ركس" بالغا ومحفوظا بشكل جيد في المتاحف العامة. مما يعني أننا نملك "واحدا لكل 80 مليونا من الديناصورات البالغة التي جابت الأرض يوما ما" كما يقول مارشال.

ويعتقد مارشال أن هذه الأرقام ستفتح باب النقاش مجددا. ويختتم قائلا "هذه الأرقام ستساعد على تقدير الأنواع الأقصر عمرا والتي اختصت بعض المناطق الجغرافية والتي يحتمل أن تكون قد فقدت من سجل الحفريات".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي