فرنسا «قلقة للغاية» حيال وضعه الصحي

خوفا على حياته : حلفاء المعارض الروسي نافالني يدعون إلى التظاهر

2021-04-18 | منذ 3 أسبوع

المعارض الروسي أليكسي نافالني خلال محاكمته في فبراير الماضيموسكو - دعا حلفاء المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني المضرب عن الطعام الروس الأحد 18-4-2021 إلى التظاهر في 21 أبريل (نيسان) «لإنقاذ حياة» خصم الكرملين الذي يعاني من حالة صحية سيئة، بحسب مناصريه.
كتب ليونيد فولكوف، مساعد نافالني المقرب منه في منشور على فيسبوك «لم يعد هناك متسع من الوقت، حان وقت العمل. لم يعد الأمر يتعلق بحرية نافالني بل بحياته. في الوقت الحالي، يتم قتله في السجن، ولا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
في سياق متصل، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأحد أن فرنسا «قلقة للغاية» حيال الوضع الصحي لنافالني، متحدثاً عن تحمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «مسؤولية كبيرة» في ذلك.
وصرح لودريان عبر قناة «فرانس 3» الرسمية أن «وضع نافالني مقلق للغاية» مضيفاً «آمل أن تتخذ تدابير لضمان السلامة الجسدية لنافالني والإفراج عنه أيضاً». وتابع «توجد هنا مسؤولية كبيرة للرئيس بوتين».
ودعت ابنة نافالني في وقت سابق اليوم، السلطات الروسية إلى السماح لطبيب بعلاج والدها في السجن، وذلك بعد يوم من تحذير مجموعة من الأطباء من أنه معرض للإصابة بالفشل الكلوي.
ونافالني معارض شرس للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبدأ إضرابه عن الطعام يوم 31 مارس (آذار) احتجاجا على رفض سلطات السجن تقديم الرعاية الطبية الملائمة له من ألم حاد في الظهر والساق على حد
قوله.
وتقول سلطات السجن إنها قدمت لنافالني الرعاية الطبية الملائمة لكن السياسي المعارض البالغ من العمر 44 عاما رفضها وأصر على أن يتولى علاجه طبيب يختاره من خارج السجن، وهو طلب قوبل بالرفض.
وكتبت داشا ابنة نافالني التي تدرس في جامعة ستانفورد على تويتر «اسمحوا لطبيب برؤية والدي».
وكانت نقابة طبية على صلات بنافالني قد قالت أمس السبت إن حالته حرجة في ضوء فحوص طبية أظهرت أن كليتيه قد تصابان بالفشل قريبا مما قد يؤدي إلى سكتة قلبية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي