اليابان تواجه معارضة لصرف مياه محطة فوكوشيما النووية في البحر بعد معالجتها

متابعات الأمة برس
2021-04-13 | منذ 5 شهر

ستصرف اليابان أكثر من مليون طن من مياه محطة فوكوشيما النووية المتضررة، بعد معالجتها في المحيط رغم معارضة دول مجاورة من بينها الصين ومجموعات الصيادين المحليين.

وبحسب "الفرنسية"، يضع هذا القرار حدا لنقاش مستمر منذ سبعة أعوام حول طريقة التخلص من المياه الناجمة عن الأمطار والطبقات الجوفية أو المياه المستخدمة لتبريد قلب المفاعلات النووية التي تضررت جراء التسونامي الهائل الذي ضربها في 11 آذار (مارس) 2011.

وتخزن المياه الملوثة في المحطة النووية المنكوبة التي تعطلت بعد كارثتي الزلزال والتسونامي هذه، البالغة نحو 1.25 طن في أكثر من ألف صهريج قرب المحطة الواقعة في شمال شرق اليابان.

وقال يوشيهيدي سوجا رئيس الوزراء الياباني أمس "إن المياه ستصرف في البحر، بعدما نكون تأكدنا أن مستوى المواد المشعة فيها أقل بكثير من معايير السلامة"، مضيفا أن "الحكومة اليابانية ستتخذ إجراءات لضمان ألا يمس هذا القرار بسمعة المنطقة".

وبات هذا القرار ملحا مع سرعة تراكم المياه. ففي عام 2020 نجم عن الموقع يوميا نحو 140 مترا مكعبا من المياه الملوثة. وقد تبلغ قدرات التخزين محليا مستواها الأقصى بدءا من خريف عام 2022 على ما قالت شركة "تيبكو" المشغلة للموقع.

وقد خضعت المياه التي ستلقى في المحيط لمعالجات متكررة لتنقيتها من المواد المشعة لكن ليس من مادة تريتيوم التي لا يمكن أن تزال بواسطة التقنيات المتوافرة حاليا.

ولن يتم بدء تصريف هذه المياه في المحيط قبل عامين من الآن.

ويلقى هذا الخيار الذي اعتمد على حساب سيناريوهات أخرى مثل تبخر المياه في الجو أو تخزينها بشكل دائم، معارضة قوية من قبل صيادي الأسماك والمزارعين في فوكوشيما الذين يخشون من أن يؤثر ذلك في صورة منتجاتهم لدى المستهلكين.

وقال سوجا الأسبوع الماضي بعد لقاء مع أحد مسؤولي اتحاد تعاونيات صيد الأسماك في اليابان الذي يعارض بقوة المشروع "إدارة المياه الملوثة مسألة لا يمكن تجنبها".

وقال كانجي تاشيا المسؤول عن تعاونية محلية لصيد الأسماك في فوكوشيما قبيل إعلان القرار "قالت لنا الحكومة إنها لن تصرف المياه في البحر من دون موافقة الصيادين. لكنهم الآن يعودون عن هذا القرار ويؤكدون لنا أنهم سيصرفون المياه في البحر، وهذا أمر غير مفهوم".

وقالت منظمة "جرينبيس" المدافعة عن البيئة "الحكومة اليابانية خذلت مجددا سكان فوكوشيما.. لا تبرير بتاتا لقرار سيلوث المحيط الهادئ عمدا بمخلفات نووية".

وجددت المنظمة دعوتها إلى مواصلة تخزين المياه إلى حين التوصل إلى تكنولوجيات تسمح بإزالة التلوث كليا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي