تواصل أعمال العنف بأيرلندا الشمالية

متابعات الأمة برس
2021-04-10 | منذ 1 شهر

تواصلت، الجمعة 9 ابريل 2021م ، أعمال العنف بأيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، وسط احتجاجات غير مسبوقة تشهدها المنطقة منذ حوالي أسبوع، حيث قام المؤيدون للاتحاد مع بريطانيا برشق عناصر الشرطة بالزجاجات الحارقة(مولوتوف)، والحجارة، وحرق إحدى المركبات.

ومنذ الأسبوع الماضي، يحتج الشباب المؤيدون للوحدة مع بريطانيا تعبيراً عن غضبهم إزاء الحواجز التجارية الجديدة بين أيرلندا الشمالية العضوة في الاتحاد الأوروبي وباقي المملكة المتحدة، والناجمة عن خروجها من الاتحاد.

ومن بين البنود المعترض عليها إقامة حواجز جمركية على الحدود الأيرلندية.

وبحسب مراسل الأناضول، خرج المحتجون لشوارع العاصمة بلفاست، الجمعة، غير عابئين بالمناشدات التي وجهت لهم بعدم الخروج بسبب وفاة الأمير، فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية.

وخلال احتجاجاتهم أحرق المحتجون النيران، وأغلقوا الطرق، وهاجموا عناصر الشرطة بالحجارة والمولوتوف، وأحرقوا إحدى المركبات، ما اضطر قوات الأمن للتراجع عدة مرات.

وتشهد بلفاست أسوأ اضطرابات خلال السنوات الأخيرة، جاءت وسط حالة من الاضطراب الاقتصادي ناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى التوترات القائمة بين الوحدويين الموالين للمملكة المتحدة والقوميين المؤيدين لأيرلندا.

وخلال اليومين الماضيين، وقعت أعمال عنف، قرب ما يسمى بـ”حائط السلام” غربي بلفاست، والذي كان يفصل بين مجتمعات البروتستانت المؤيدين للوحدة مع بريطانيا، والقوميين الأيرلنديين الكاثوليك المؤيدين للانفصال والوحدة مع جمهورية أيرلندا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي