فرنسا.. دراج ذو أصول جزائرية ضحية عبارات عنصرية

متابعات-الأمة برس
2021-04-06

انتقلت العنصرية من لاعبي كرة القدم نحو رياضيي الدراجات الهوائية، حيث تعرض الدراج الفرنسي صاحب الأصول الجزائرية، ناصر بوهني، لعبارات مسيئة بمواقع التواصل الاجتماعي، دفعته لاتخاذ قرار اللجوء للقانون.

وعبّر الدراج المتألق عن غضبه الشديد لما يتعرض له عبر منشور بحسابه الرسمي في "إنستغرام"، على ضوء العبارات القاسية والانتقادات العنصرية التي طاولته، بعد حادثة وقعت في سباق "شوليه بيي دو لا لوار".

وبالعودة للتفاصيل، اشتبك ناصر بوهني مع الدراج البريطاني جايك ستيوارت بعد اصطدامه به، حيث تلقى اتهامات بمحاولته الاعتداء عليه خلال السباق، وهي الحادثة التي أثارت غضب المختصين ومتابعي الرياضة.

وتوعد بوهني منتقديه بالمتابعة القضائية، فقال: "مرحبا بكل من يقوم بالتهكم عليّ عبر رسائل شخصية أو بكتابة عبارات على المواقع، ويطلبون مني العودة لأفريقيا، ويقولون عني بأني مجرم، ويجرحون مشاعري لأني مغاربي، اعلموا أني ولدت بفرنسا وسأرفع دعوى ضدكم بسبب ما تقولونه عني".

يُذكر أن الاتحاد الدولي للدراجين كان قد أقصى بوهني من السباق المذكور، كما فتح تحقيقا حول تعمد الدراج إيذاء منافسه، ما يجعله عرضة لعقوبات ثقيلة قد تتسبب في غيابه عن منافسات كثيرة، خاصة أن تصرفه ينافي قوانين رياضة الدراجات الهوائية.






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي