رفع إنتاج النفط رهان حذر على الانتعاش

متابعات الأمة برس
2021-04-04 | منذ 1 أسبوع

حققت أسعار النفط الخام مكاسب جيدة في ختام الأسبوع الماضي على الرغم من قرار مجموعة المنتجين في تحالف "أوبك +" بالعودة إلى زيادة الإنتاج ابتداء من أيار (مايو) المقبل والشهور التالية بواقع 500 ألف برميل يوميا لمواكبة نمو الطلب في فصل الصيف خاصة ما يخص الاستهلاك المحلي في دول منتجي الشرق الأوسط.

وعزز الإعلان عن خطة تحفيز مالي أمريكية جديدة المكاسب، علاوة على تراجع المخزونات النفطية إلى جانب تراجع الدولار الأمريكي الذي يرتبط بعلاقة عكسية مع أسعار النفط الخام ويضاف إلى ذلك استمرار توزيع لقاحات كورونا بوتيرة سريعة.

كما تتلقى سوق النفط الخام دعما قويا من بيانات أمريكية قوية عن نمو الوظائف في آذار (مارس) علاوة على تراجع معدل البطالة إلى 6 في المائة وأضيف إلى ذلك قرارات داعمة أخرى ومنها السماح لمتلقي لقاح كورونا بالسفر داخل الولايات المتحدة دون قيود ودون الخضوع لضوابط وعزل صحي.

وفي هذا الإطار، ذكر تقرير "وورلد أويل" الدولي أن موافقة "أوبك +" على زيادة إنتاج النفط الخام تدريجيا في الأشهر المقبلة يضع رهانا حذرا على انتعاش اقتصادي صيفي مع تعافي العالم من جائحة كورونا.

وأوضح التقرير أن قرار المنتجين في "أوبك +" جاء أيضا مفاجئا وتحدى توقعات السوق للمرة الثانية في أقل من شهر حيث وافقت المجموعة على إضافة أكثر من مليوني برميل يوميا إلى إمدادات النفط العالمية، من أيار (مايو) إلى تموز (يوليو) المقبلين ما سيعيد نحو ربع النفط الخام الذي ما زالوا يحجبونه بعد إجراء تخفيضات كبيرة قبل عام استجابة لمتطلبات مكافحة الوباء.

واشار إلى أنه مع ارتفاع أسعار النفط بقوة فوق 60 دولارا للبرميل يطالب عديد من الدول من "أوبك +" بتوفير مزيد من الوقود للاقتصاد العالمي المتسارع خاصة مع ارتفاع تكاليف السلع الأخرى أيضا ما ترك البنوك المركزية من الولايات المتحدة إلى الصين تتصارع مع احتمالية ارتفاع التضخم في الوقت الذي تضخ فيه حكوماتهم تريليونات الدولارات في مجال الحوافز المالية.

وذكر أن "أوبك" وحلفاءها أصبحوا أكثر اقتناعا بأن الطلب على النفط أصبح الآن على قدم وساق مع قيام دول مثل الولايات المتحدة بتوسيع برامج التطعيم الخاصة بها، مشيرا إلى قول وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر "أوبك +" إنه "حتى في تلك القطاعات التي تضررت بشدة مثل السفر بالطائرات هناك مؤشرات على تحسن ملموس".

ونوه إلى تأكيد شركة "وود ماكينزي" البحثية الدولية أن "أوبك +" وافقت على زيادة حصص الإنتاج ولكن بشكل حذر، ولا سيما أن خفض الإنتاج دعم كثيرا أسعار النفط ومع ذلك يجب أن يساعد اتفاق المنتجين أيضا في تجنب الارتفاع الحاد في الأسعار مع ارتفاع الطلب على النفط".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي