الداخلية التونسية: حمدي الذيب القيادي المقتول من تنظيم أجناد الخلاف متورط في عمليات إرهابية

متابعات الأمة برس
2021-04-02

قالت وزارة الداخلية التونسية إن القيادي في تنظيم جند الخلافة حمدي الذيب الذي قتل إلى جانب عنصرين آخرين بينهما امرأة آسيوية ليلة الخميس، متورط في عدة عمليات إرهابية.

وقتلت وحدات عسكرية وأمنية الذيب في عملية استباقية مشتركة في جبل المغيلة الواقع بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد غرب البلاد، وفق ما أفاد به متحدث باسم الحرس الوطني.

وقالت الداخلية في بيان لها إن حمدي الذيب من العناصر القيادية في صلب تنظيم “أجناد الخلافة” الموالي لتنظيم “داعش” المتطرف حيث ثبت تورطه في العديد من العمليات الإرهابية.

وشارك الذيب مع “أجناد الخلافة” في عمليات إرهابية استهدفت دوريات عسكرية في المرتفعات عبر الكمائن والألغام التقليدية التي تسببت في مقتل وجرح العشرات من الجنود.

وقبل شهرين قتل أربعة جنود في انفجار لغم تقليدي أثناء عملية تمشيط على متن عربة عسكرية في نفس المنطقة.

كانت الداخلية أعلنت الليلة الماضية أيضا عن القضاء على عنصر إرهابي مرفوق بزوجته المنقبة وهي تنحدر من دول آسيوية، في عملية عسكرية ثانية بجبل السلوم بولاية القصرين، قرب الحدود الجزائرية.

وفي تفاصيل العملية التي أوردتها الداخلية فجرت الزوجة نفسها باستعمال حزام ناسف أسفر عن هلاكها وهلاك ابنتها الرضيعة التي كانت تحملها بين ذراعيها فيما نجت ابنتها الثانية.

وتتحصن عناصر مسلحة في الجبال والمرتفعات الغربية التي تقود فيها عمليات خاطفة ضد العسكريين والمدنيين، حيث سبق أن تورطت في مقتل رعاة للأغنام لكن هامش تحركها شهد انحسارا مع فرض مناطق عسكرية مغلقة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي