طهران ـ تل أبيب مواجهة بلا أقنعة
2022-06-23
مصطفى فحص
مصطفى فحص

في الوقت الذي تتعثر فيه حلبة فيينا التفاوضية بين إيران ومجموعة دول (5+1) حول ملفها النووي، تتجه الأنظار الأمنية إلى مدينة إسطنبول أو أي مدينة يمكن أن تكون حلبة صراع استخباراتي ما بين طهران وتل أبيب، خصوصاً بعد المعلومات التي صدرت عن مصادر رسمية تركية وإسرائيلية حول إمكانية أن تقوم طهران بعمليات انتقامية ضد أهداف إسرائيلية في تركيا بعد سلسلة الاغتيالات ضد علماء نوويين إيرانيين وضباط كبار في «الحرس الثوري» تتهم طهران جهاز الأمن الإسرائيلي «الموساد» بالوقوف وراءها.
طبيعة عمل الأجهزة الأمنية في العالم أنها لا تتبنى علانية قيامها بأي عملية تصفية أو اغتيال، ومن طبيعة الاستهدافات في إيران أن تقوم طهران باتهام الموساد بالوقوف وراءها، إلا أن المواجهة الأمنية القائمة حتى الآن هي من طرف واحد أي إسرائيلي، حيث يترقب الداخل الإيراني والخارج المعني بأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط رد الفعل الإيراني، وما سيليه من احتمالات الرد على الرد الإيراني، الذي من الممكن أن يؤدي إلى أوسع صدام أمني في المنطقة وقد يتسبب هذه المرة باحتكاك مباشر بين الطرفين، وهو ما كان واضحاً في كلام وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أمام الكنيست حيث قال: «سنعرف كيف نرد على أي محاولة للمساس بالإسرائيليين في الوقت والمكان المناسبين، وبالوسائل والأدوات المناسبة كذلك، فأي عمل عدواني من قبل إيران في أي مكان سيقابل برد قوي».
الأخطر في كلام غانتس أنه لوّح هذه المرة بالجيش الذي أعد مجموعة من الأهداف تحاكي السيناريوهات كافة، ما يعني أن حرب الظلال بين الطرفين المستمرة منذ سنوات قد تصبح علانية ومؤهلة لأن تكون على مستويات مختلفة، مستفيدة من تعثر مفاوضات فيينا، ومن تراخي الأميركي مع تل أبيب، وميوعة الموقف الأوروبي مع طهران، ما قد يخدم محاولات الطرفين (الإيراني والإسرائيلي) في تحقيق بعض أهدافهما عبر الاحتكاكات الخشنة التي تهدد الاستقرار الإقليمي والدولي، وتدفع الجميع إلى تسهيل العودة إلى طاولة المفاوضات، أو أنها تكون تهيئة إلى ما هو أوسع وأخطر.
من الواضح أن تل أبيب منذ أسابيع مستنفرة لمنع أي عملية ضد أهداف إسرائيلية في الخارج كان يخطط لها رئيس جهاز الاستخبارات في «الحرس الثوري» حسين طائب، إذ كشفت حينها تل أبيب أن طائب المهدد بمنصبه يتعرض لضغوط داخلية من قبل قيادته العليا بعد فشله في حماية كوادر إيرانية كبيرة خبيرة في الشؤون النووية والصاروخية، وهو بحاجة إلى الرد ليثبت كفاءته واستعادة هيبة إيران الأمنية بعد مرحلة من الاختراقات القاسية استطاع فيها جهاز الموساد الوصول إلى أهداف كانت شبه مستحيلة، وتحولت عملياته في الآونة الأخيرة إلى شبه يومية. لكن طهران قطعت الشك الإسرائيلي باليقين في إمكانية استمرار طائب في موقعه وقامت بإقالته من منصبه صباح الخميس، لتكون إسرائيل سبباً في إقصاء أحد أهم رجال الاستخبارات في تاريخ «الحرس الثوري».
يبدو أن تل أبيب مقتنعة بأن طهران بحاجة إلى الرد، كما أن الأخيرة باتت مُحرجة وهي مجبرة على الرد أيضاً، لذلك قام كبار المسؤولين الإسرائيليين بالتحذير من عمليات انتقامية في إسطنبول، حيث أكدت جهات تركية وإسرائيلية المعلومات بأن طهران تستعد لتنفيذ عمليات انتقامية ضد إسرائيل على أراضٍ تركية وغيرها. هذه المعلومة جاءت أيضاً في سياق تحسين العلاقات بين أنقرة وتل أبيب، حيث بحث رئيسا البلدين في سلامة السُّياح الإسرائيليين في تركيا والجهود التركية في إفشال المخططات الإيرانية، وهذا مؤشر أمني وسياسي يكشف عن تغيير في مواقف أنقرة في الآونة الأخيرة، خصوصاً ما نقلته مصادر دبلوماسية أن الرئيسين (التركي والإسرائيلي) اتفقا على أن الخطر ما زال قائماً، ولم يتوقف بالقبض على خلايا في إسطنبول، ولذلك أكدا «أهمية مواصلة التنسيق والتعاون بينهما حتى يتم القبض على كل الخلايا، ويُقطع دابر التهديدات».
وعليه، حتى الآن هناك تفوق أمني إسرائيلي واضح في سوريا انتقل إلى داخل إيران... في السابق التزمت طهران الصمت، وتجنبت أن «تُستدرج إلى ما يريده العدو»، كما كانت تدعي، أما الآن فإن الرد بات ضرورياً، فهل هي قادرة أولاً، وجاهزة لتحمل التكلفة ثانياً؟، لكن يبقى مع محمد كاظمي بديل حسين طائب الخبر اليقين.

*كاتب لبناني - الشرق الاوسط
*هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن موقع الأمة برس



مقالات أخرى للكاتب

  • روسيا والثقوب في فضائها السوفياتي
  • إيران التي خسرناها...
  • فيينا... اليوم التالي بعد الفشل





  • شخصية العام

    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي