التقرير الطبي للرئيس الأمريكي
2021-11-27 | منذ 2 شهر
خالد منتصر
خالد منتصر

أصدر الفريق الطبى للرئيس بايدن تقريره المقتضب منذ عدة أيام عن صحة الرئيس بعد أن خضع لفحص روتينى ومنظار القولون قبل يوم واحد فقط من عيد ميلاده الـ79، قائلاً إن الرئيس جو بايدن «يتمتع بصحة جيدة» ويظل «لائقاً لتنفيذ مهام الرئاسة بنجاح».

لكن التقرير أضاف أن الرئيس يعانى من مشية «أكثر صلابة وأقل مرونة بشكل ملحوظ» بعد سلسلة من الإصابات، ويُظهر حاجة أكثر تكراراً لتطهير حلقه أو السعال أثناء الاجتماعات العامة، وفقاً لما ذكره طبيبه كيفن أوكونور، ووجد فحصه تلفاً بسيطاً فى الأعصاب فى قدم الرئيس، مما دفعهم إلى اقتراح تركيبه على أجهزة تقويم العظام، لم يذكر التقرير أى نتائج «تتفق مع أى اضطراب مخيخى أو اضطراب عصبى مركزى آخر» أو ضعف حركى.

بايدن تحت الميكروسكوب الطبى بشكل كبير، فهو أكبر شخص تم انتخابه رئيساً، ولذلك يواجه فحوصات موسوسة رهيبة كل فترة بسبب سنه وهجوم المعارضين، خضع الرئيس يوم الجمعة للتخدير لإجراء منظار القولون، مما تطلب منه نقل السلطة لفترة وجيزة إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس.

أرجعت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض هذا الاهتمام المبالغ فيه بصحة بايدن إلى «قدر كبير من نظرية المؤامرة التى تدفع إلى هذا على مجموعة من منصات وسائل التواصل الاجتماعى وحتى من خلال أفواه المسئولين المنتخبين»، وقالت إن الإدارة «تتجاوز» إدارة ترامب فى الشفافية وتقديم معلومات حول صحة بايدن. حيث تم تقديم تفاصيل دقيقة، بما فى ذلك أن تنظير القولون للرئيس كشف عن ورم حجمه 3 مم يعتقد الأطباء أنه حميد، ويخضع الآن للفحص الباثولوجى بعد إزالته، قال الأطباء أيضاً إنهم يعتقدون أن تطهير الحلق المتكرر لبايدن ناتج عن عدوى، وأوصوا بتناول مضاد حموضة، أفاد الفريق الطبى لبايدن أنه سبق له إجراء عدة عمليات جراحية فى الجيوب الأنفية والأنف لمعالجة الحساسية والاحتقان. يأخذ بايدن بخاخ الأنف وأدوية الحساسية المتاحة لمعالجة هذه المشكلة.

عالج الأطباء أيضاً «عدة مناطق صغيرة» من جلد بايدن باستخدام العلاج بالنيتروجين السائل بالتبريد، لكنهم لم يعتقدوا أن أياً منها يشتبه فى إصابته بسرطان الجلد، كان بايدن قد أزال العديد من سرطانات الجلد الموضعية قبل توليه منصبه، كانت فحوصات الأسنان وقياس البصريات روتينية.

قبل التقرير الأخير، قدم فريقه الطبى تفاصيل قليلة عن صحته منذ ديسمبر 2019، عندما أصدرت حملته الرئاسية تقريراً صحياً. فى ذلك الوقت، وصف طبيبه بايدن بأنه «رجل يتمتع بالصحة والنشاط ويبلغ من العمر 77 عاماً، وهو لائق لتنفيذ مهام الرئاسة بنجاح، بما فى ذلك الرئيس التنفيذى ورئيس الدولة والقائد العام للقوات المسلحة»، سجل تقرير بايدن لعام 2019، الذى وقعه أوكونور، وهو الآن الطبيب الرسمى للرئيس، ضربات قلب «غير منتظمة»، ومستويات عالية من الدهون فى الدم، وارتجاع الحمض والحساسية الموسمية، فى ذلك الوقت، تناول ثلاث وصفات طبية - إليكويس وكريستور لمشكلات القلب والدم، إلى جانب أدوية الحساسية والارتجاع الحمضى، منذ ذلك الحين، أبلغ بايدن ومساعدوه عن مشكلة صحية رئيسية واحدة فقط للرئيس: كسور فى القدمين حدثت بعد أسابيع قليلة من انتخابه، قال بايدن إن الإصابات حدثت أثناء لعبه مع كلبه، ميجور، ارتدى لفترة وجيزة حذاءً طبياً، بعد إجراء أشعة سينية فى أوائل فبراير، قال أوكونور إن الرئيس قد «شُفى تماماً»، أعلن الأطباء أيضاً أن بايدن قد عانى من تمدد الأوعية الدموية الدماغية فى عام 1988 وخضع لعملية جراحية لإصلاح الأوعية الدموية الموشكة على الانفجار، لكن تقريره الطبى لعام 2019 قال إنه لم يكن له أى آثار باقية من تلك الحوادث.

*هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن موقع الأمة برس - الوطن-



مقالات أخرى للكاتب

  • الفن في مواجهة الإرهاب
  • الفن والتاريخ





  • كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي