السويد.. ارتفاع نسبة الجرائم المرتبطة بكراهية الإسلام

متابعات-الأمة برس
2021-03-31

كشفت دراسة أعدها مجلس مكافحة الجريمة في السويد عن تزايد الجرائم المرتبطة بكراهية الإسلام أو الإسلاموفوبيا. وفق ما نقل راديو إيكوت.

وأظهرت الدراسة التي قدمها المجلس للحكومة أن هذه الجرائم تحدث غالباً في الأماكن العامة من قبل مجهولين في كثير من الحالات. حيث يهاجم أشخاص غير معروفين أناساً يرتدون ملابس دينية مرتبطة بالإسلام.

وقالت المحققة في الدراسة يوهانا أولسيريد إن الاعتداءات على مسلمين أصبحت أكثر شيوعاً ولم تعد ترتبط بمكان أو وقت محددين.

ودرس المجلس 500 بلاغ عن جرائم مرتبطة بالإسلاموفوبيا بين العامين 2016 و2018. وأظهرت الدراسة أن نصف الحالات كانت مرتبطة بالتهديد والاعتداء اللفظي. في حين كان 10 بالمئة منها اعتداءات عنيفة.

وتحدث راديو إيكوت إلى الشابة نور (22 عاماً) التي خلعت الحجاب بعد أن تعرضت لاعتداء مرتبط بلباسها.

كانت نور ترتدي الحجاب حتى العام 2017، عندما تعرضت للعنف من قبل رجل.

وقالت نور “كنت ذاهبة إلى المدرسة عندما أوقفني رجل وسألني إن كنت مسلمة وقبل أن أتحرك ضربني بحجر على عيني (..) كان موقفاً صادماً ومرعباً”.

وبينت الدراسة أن جرائم التهديد والكراهية المرتبطة بالدين تزايدت منذ العام 2010.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي