السلطات الليبية تفرج عن 120 أسيرا من الكتيبة 107 التابعة لقوات حفتر 

متابعات الامة برس:
2021-03-31

طرابلس-وكالات: أفرجت السلطات الليبية الأربعاء 31مارس2021، عن 120 أسيرا من قوات الجنرال خليفة حفتر.

وخلال مراسم جرى تنظيمها في مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس تم الإفراج عن 120 من أسرى الكتيبة 107 التابعة لحفتر.

وكان هؤلاء الجنود أسروا إبان الحرب التي شنها حفتر على طرابلس في أبريل/نيسان 2019.

وحضر مراسم الإفراج عبد الله اللافي وموسى الكوني نائبا رئيس المجلس الرئاسي، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وعدد من المسؤولين الليبيين، وأعيان وحكماء المنطقة الغربية.

وقال اللافي "من دواعي سرورنا أن ندشن مرحلة جديدة من المصالحة وتجاوز الماضي".

وأضاف "لا يسعني إلا أن أحيي المبادرين وأثمن اجتهادهم.. لن نبني وطنا ونحن مختلفون أو نؤسس لدولة وأبناؤها يتقاتلون".

بدوره، قال الكوني إن مدينة الزاوية معروفة بمواقفها، لأنها كانت منارة للسلام والتسامح والصفح"، لافتا إلى أن "الصفح يتطلب الشجاعة أكثر من القتال، وها هي اليوم تصفح عن أبناء ليبيا".

من جانبه، قال المشري "إننا نتسامح ونحن في أعلى درجات القوة، أبناؤنا قدموا التضحيات في سبيل إجهاض عسكرة الدولة، وسنقدم المزيد لو عاد المشروع".

ودعا الجميع للصفح والتسامح ووضع قاعدة عدم الإفلات من العقاب.

يشار إلى أن ليبيا شهدت تحولا سياسيا في 5 فبراير/شباط الماضي عندما انتخب ملتقى الحوار السياسي برعاية أممية سلطة تنفيذية موحدة تسلمت مهامها في 16 مارس/آذار الجاري.

وتضم هذه السلطة حكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، ومجلسا رئاسيا برئاسة محمد المنفي، ومهمتها قيادة البلاد وتهيئة الظروف لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية نهاية العام الجاري.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي