المجلس الوطني لـ«العدالة والتنمية» المغربي يرفض استقالة رئيسه

متابعات الأمة برس
2021-03-22 | منذ 7 شهر

قرر حزب “العدالة والتنمية” المغربي رفض استقالة القيادي إدريس الأزمي الادريسي من رئاسة مجلسه الوطني.

وكشف الموقع الرسمي للحزب أن رفض الاستقالة جاء بعد نقاش سياسي عرفته أطوار الدورة الاستثنائية أول أمس السبت.

وكان الأزمي قد أعلن استقالته أواخر شباط/ فبراير الماضي وهي الاستقالة التي تزامنت مع استقالة مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، من الحكومة، حيث عزا هذا الأخير استقالته لظروف صحية، لكنها تراجع عنها عقب اتصال العاهل المغربي به واطمئنانه على صحته، وفق ما أورد في صفحته الرسمية على “فيسبوك”.

أما الأزمي فكشف عن تلك الخطوة آنذاك عبر رسالة قال فيها: “قررت أن أقدم هذه الاستقالة لأنني وللأسف لم أعد أتحمل ولا أستوعب ولا أستطيع أن أفسر أو أستسيغ ما يجري داخل الحزب ولا أقدر أن أغيره”، وأضاف “وعليه لا يمكنني أن أسايره من هذا الموقع أو أكون شاهدا عليه.”

واستطرد قائلا: “مهما كان حمل هذا القرار صعبا ووقعه وأثره، فلن يعادله في ذلك حجم الحيرة والتساؤلات التي تثار كل مرة وتبقى بدون جواب وبدون عبرة حول مدى ملاءمة مواقف الحزب مع مبادئه المعلنة والمعروفة وأوراقه المرجعية وأنظمته الأساسية وبرامجه الانتخابية؟ وحول مدى مراعاة القيادة لشعور مناضلي ومناضلات الحزب واستحضارها واعتبارها لموقع ومكانة وإرادة المناضلين والمتعاطفين مع الحزب والمصوتين له؟ ومدى تطبيقها لتوجيهات هيئاته التقريرية ومن ضمنها المجلس الوطني؟ وهي تتخذ المواقف المتتالية التي ينسي بعضها بعضا.”



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي