السويد.. اعتداء على مدرسة أطفال مسلمين

متابعات-الأمة برس
2021-03-16

تتصدر بين الفترة والأخرى أحداث الاعتداءات العنصرية المتطرفة والحاقدة على الإسلام والمسلمين، المشهد في عدد من الدول الأوروبية، رغم التحذيرات المتكررة من خطورة تفشي ظاهرة الإسلاموفوبيا.

وفي التفاصيل، أقدم مجهولان، الأحد الماضي، على الاعتداء على مدرسة “السلام سكولان” للأطفال المسلمين في مدينة أوربرو السويدية، بإلقاء مواد حارقة، ما أدى لوقوع أضرار مادية دون أي إصابات بين الأطفال.

وقال مدير المدرسة، حسين الداوودي، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن “إدارة المدرسة استطاعت الكشف عبر كاميرات المراقبة عن مجهولين أضرما النار في المدرسة”.

وأضاف الداوودي أن “إدارة المدرسة قدمت تسجيلات كاميرات المراقبة للشرطة السويدية التي فتحت تحقيقا بالأمر”.

وتابع قائلا “رأينا في التسجيلات شخصين ملثمين يحطمان زجاج المدرسة في الطابق السفلي، ويلقيان مواد حارقة داخل المدرسة”.

وأعرب الداوودي عن ارتياحه “لعدم إصابة أحد جراء الحريق، نظرا لخلو المدرسة من التلاميذ حيث وقع الحادث في ساعات الصباح الباكر”.

وبشكل مستمر تتعالى الأصوات، في ظل تكرار حوادث الاعتداء على المساجد والمراكز الدينية التعليمية في مناطق متفرقة في أوروبا، مطالبة بوضع حد لها ومحاسبة ومعاقبة كل من يقوم بتلك الأفعال المخالفة للأعراف والمواثيق القانونية والدولية والإنسانية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي