مخاوف من مواجهات طائفية بمناطق ذات أغلبية مسيحية

إغلاق مدارس في نيجيريا بسبب ارتداء الطالبات للحجاب!

متابعات الأمة برس
2021-02-19

فتاة نيجيرية ترتدي الحجابأعلنت وزارة التعليم وتنمية الموارد البشرية، في نيجيريا، الجمعة 19 فبراير/شباط 2021، إغلاق عشر مدارس بولاية "كوارة" ذات الأغلبية المسيحية، بسبب جدل متزايد حول ارتداء الطالبات المسلمات الحجاب، إذ ذكر بيان صادر عن سكرتيرة الوزارة الدائمة كيمي أديسون، أن ارتداء الطالبات المسلمات للحجاب بمدارس المنطقة تسبب في مشادات بين المسلمين والمسيحيين.

يأتي هذا القرار، في الوقت الذي شهد فيه البلد خلال الأسابيع القليلة الماضية، مجموعة من العمليات التي وُصفت بـ"الإرهابية" لأسباب عرقية أو دينية، كما تأتي أيضاً بعد أيام قليلة من عملية استهدفت ثانوية وسط البلاد، أدت إلى وفاة عدد من الطلاب ورجال التعليم.

محاولة للتهدئة

سكرتيرة الوزارة ذكرت في البيان نفسه، أن إغلاق المدارس "المؤقت" جاء بعد اجتماع اللجنة الحكومية المكونة من ممثلين عن الجاليتين المسلمة والمسيحية؛ في محاولة لتهدئة الأمور بين طرفي الخلاف.

كما شددت على مبدأ العيش بسلام، وحق الجميع في ممارسة شعائره الدينية بكل حرية، داعيةً القادة الدينيين لكلا الطرفين، إلى الامتناع عن القيام بأي أعمال أو تعليقات قد تعمّق الانقسام.

ويُعتبر ارتداء الحجاب بالمناطق الجنوبية والغربية في نيجيريا ذات الغالبية غير المسلمة، محل جدل واسع بين الحين والآخر.

في عام 2018، طردت إدارة إحدى المدارس بولاية أويو 9 طالبات من حرم المدرسة؛ على خلفية ارتدائهن الحجاب.

صراعات وأوضاع مضطربة في نيجيريا

الأربعاء 17 فبراير/شباط الماضي، لقي شخصٌ مصرعه واختُطف عشرات الطلاب، في هجوم شنَّه مسلحون مجهولون على مدرسة ثانوية حكومية بولاية "نيجر"، في منطقة الحزام الأوسط بنيجيريا.

إذ نقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن شهود عيان، قولهم إن المسلحين "كانوا يرتدون زياً عسكرياً، وقاموا باقتحام مَدرسة بلدة كاجارا الحكومية الثانوية، صباح الأربعاء، في نحو الساعة الـ2:00 بالتوقيت المحلي (01:00 ت.غ)".

كما ذكرت الشبكة، أن المتحدث باسم الشرطة في ولاية "نيجر" لم يرد على طلب التعليق على الحادث.

تأتي الحادثة بعد نحو شهرين من اختطاف أكثر من 300 طالب، في هجوم مماثل على مَدرسة العلوم الحكومية الثانوية في "كانكارا"، بولاية "كاتسينا" شمال غربي البلاد، وهي مسقط رأس رئيس نيجيريا، محمد بخاري، ولاحقاً تم إطلاق سراح الطلاب المحتجزين.

ومنذ عام 2009، لقي أكثر من 20 ألف شخصٍ مصرعهم، في أعمال عنف جماعية شنها تنظيم "بوكو حرام" الإرهابي بنيجيريا.

كما شن التنظيم هجمات إرهابية في البلدان المجاورة للبلاد، وهي الكاميرون وتشاد والنيجر منذ عام 2015، وفقد ما لا يقل عن ألفي شخص حياتهم، في هجمات للتنظيم بحوض بحيرة تشاد، إضافة إلى نزوح قرابة 3 ملايين شخص.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي