أدين بتفجيرات "بالي".. إندونيسيا تفرج عن الداعية المتطرف أبو بكر باعشير الجمعة المقبلة

2021-01-04 | منذ 2 شهر

الداعية الإسلامي أبو بكر باعشير

جاكرتا-وكالات: أعلنت وزارة خدمات السجون الإندونيسية، الاثنين4يناير2021، أن الداعية الإسلامي أبو بكر باعشير الذي دين بتورطه في تفجيرات بالي عام 2002، سيطلق سراحه الجمعة. وقال الناطق باسم وزارة السجون ريكا أبريانتي في بيان: "سيتم الإفراج عنه في 8 يناير2021 مع انتهاء عقوبته".

وحكم على أبو بكر باعشير (82 عاماً) عام 2011 واستفاد من حكم مخفف. وأشار محاموه أيضاً إلى خطر إصابته بفيروس كورونا في السجن بسبب سنه، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقبل عامين، أثارت خطط لمنح الداعية المسن إفراجاً مبكراً لأسباب إنسانية، ردود فعل عنيفة في الداخل وفي أستراليا، فقد قُتل عشرات الأستراليين في هجمات بالي. ويعد باعشير شخصية أساسية في تنظيم "الجماعة الإسلامية" الذي بايع تنظيم "القاعدة" والمسؤول عن تفجيرات بالي في أكتوبر (تشرين الأول) 2002 التي قتل فيها أكثر من 200 شخص. ومع ذلك، دائماً ما كان ينفي أي تورط له في هذه الهجمات الدامية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي