في تقرير لمجلة فورين بوليسي : حقيقة "جهاد الحب" والاستيلاء على "النساء الضعيفات" في الهند

2020-12-23

تقرير لمجلة فورين بوليسي يكشف حقيقة ما يسمى بـ"جهاد الحب" في الهندسلط تقرير لمجلة "فورين أفيرز" الضوء على ما سماها "أسطورة جهاد الحب" الشائعة في أوساط الجماعات الهندوسية اليمنية في الهند.

وتفيد الأسطورة وفقا للمجلة، باتهام الهنود المسلمين، الرجال تحديدا، بإطلاق "حملة لمغازلة النساء الهندوسيات بقصد تحويلهن إلى الإسلام".

ويشير تقرير المجلة إلى أن عدة ولايات هندية تعتزم إقرار قوانين تفرض "عقوبات صارمة" على تغيير الدين في إطار الزواج، بعدما أقرت ولاية أوتار براديش، قانونا في هذا الشأن.

ويلفت التقرير إلى أن اتهام الرجال المسلمين في الهند بالسعي لاختراق المجتمع الهندوسي من خلال المرأة لا ينفصل عن نزوع عالمي، إذ إن "الجماعات القومية في جميع أنحاء العالم تحاول عادة حشد مؤيديها من خلال فكرة أن الغرباء يسعون إلى الاستيلاء على النساء الضعيفات".

موضوع يهمك : "نتفليكس" والقضايا العربية.. هل تخضع أعمالها للتسييس؟

ووفقا لتقرير "فورين أفيرز"، لا تعد الزيجات العابرة للأديان ممارسة شائعة في الهند، مع ذلك شن يوجي أديتياناث، "الراهب المكسو بالزعفران"، وهو رئيس وزراء ولاية أوتار براديش، حملة لمكافحة "جهاد الحب"، وبلغ به الأمر حد التهديد بـ"مواكب تشييع" لأولئك الذين "عبثوا بشرف الأخوات والبنات".

يقول التقرير إن "الحملة المقدسة" التي يشنها أديتياناث ضد جهاد الحب ليست مجرد صراع خيالي، بل هو "منعطف ينذر بالسوء في حرب ثقافية" يشنها حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي اليميني.

واكتسح الحزب السلطة في عهد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عام 2014، وبدلا من الإيفاء بوعده إحداث تغيير اقتصادي مهم، اتبع أجندة أيديولوجية مثيرة للجدل، لدفع الهند العلمانية نحو مبادئ القومية الهندوسية، بحسب تقرير فورين أفيرز.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي