كيف أعلم أولادي في المنزل وأنا لست معلمًا!

2020-11-24 | منذ 3 شهر

العقبة الكبرى أمام الآباء ليست اقتناعهم بضرورة التعليم المنزلي، جلسة واحدة تكفي لإقناع أي عاقل بضرر المدرسة وفوائد التعليم المنزلي، المشكلة فيما بعد الاقتناع، كيف أبدأ، وكيف أعلمهم بنفسي إذا كنت أنا نفسي لا أعلم، كيف أعلمهم وقد كنت أكره الفيزياء ولا أذكر كلمة واحدة من حساب المثلثات. الإجابة بسيطة أختصرها لك فيما يلي.

أنت غير ملزم بتعليمهم كل شيء بنفسك. يمكنك الاستعانة بمعلمي المدارس، أعطهم دروسًا خاصة كالتي كانوا سيحتاجونها لو ذهبوا للمدرسة، كما يمكنك الاستعانة بالأقارب والجيران والأصدقاء، كلٌ يساعد في تعليمهم حسب تخصصه. تقول في نفسك وماذا وفّرت إذا كنت سألجأ للدروس الخاصة؟ وفرت الكثير، وفرت الساعات الطويلة التي تضيع في المدرسة، كما أنك غير ملزم بمعلمين بعينهم ولا بوقت مفروض عليك، والضغط الذي تضعه الحكومة على الطلاب لا يلزم أولادك، بذلك يصبح ما هو عذاب للآخرين متعة لهم، والفائدة أكبر لأن ما يحفظه غيرهم ليجتروه في ورقة الإجابة وينسونه على باب اللجنة، يفهمه أولادك من غير إجبار ولا اضطرار لحفظ.

أنت غير ملزم بمناهج المدارس. هناك مناهج أبسط، وأمتع لك ولهم، وأكثر تطورًا من مناهج المدارس العتيقة، وهناك مناهج مصممة للتعليم المنزلي، ولأنك تعلمهم طول العام ولا تلتفت لامتحانات ولا طوابير الصباح فالعام كله أمامهم ليتعلموا أفضل.

الأمر لا يتوقف على مناهج المدرسة، فهناك مهارات وأنشطة أخرى ضرورية تهملها المدارس. هناك حديقة الحيوان والمتاحف والمصانع والحقول، فيها ما لا يقل أهمية عن الكتب. وهناك النادي وحمام السباحة وتدريب الفنون القتالية وغيرها من الرياضات التي لا يجد أولاد المدارس وقتًا لها، هذا نصف ما يحتاجونه في حياتهم والمناهج هي النصف الآخر وربما أقل من النصف.

موضوع يهمك : ماذا يعني صمت المرأة؟.. طبيب نفسي يجيب

مناهج المدرسة أتفه مما تظن، يمكنك تعليمهم مناهج المرحلة الابتدائية في عام واحد، بل يمكنك جمع مناهج المدارس من أول يوم في المدرسة إلى آخر يوم في امتحانات الثانوية العامة، يمكنك جمعها في بضعة كتب، كتاب واحد لكل مادة، كتاب واحد يجمع الجغرافيا من أول الصف الرابع الابتدائي إلى الثالث الثانوي، كل ما عليك أن تعلمهم القراءة والكتابة وأن تضعهم في مكتبة مع طعامهم وشرابهم وأغلق عليهم، الأمر ليس بهذه الصورة طبعًا لكنه بهذه السهولة، الإنجليزية التي تدرس في ست سنوات يكفيها عام واحد في مركز محترم ليتعلم ابنك الإنجليزية ويبدأ في قراءة كتب مفيدة لم تترجم بعد، بينما مازال أولاد المدارس يتوهون في الفرق بين الماضي التام والمضارع البسيط وباب يعني window و rat يبقى قط.

التربية أهم من التعليم، وأنت على كل حال ملزم بالتربية سواء أرسلتهم إلى المدرسة أو علمتهم في البيت، وسوف تقرأ وتتعلم فنون التربية سواء علمتهم في المدرسة أو البيت، ببساطة أنت أب والموضوع خرج من يدي، فلا بد لك من أن تساهم في تربية وتعليم أبنائك، ولا بد من أن تتعلم ولو أن تقرأ بضعة كتب عن التربية، وذلك أضعف الأبوة.

إن كان لك سؤال أو تهتم بالموضوع أو لديك أولاد تريد تعليمهم في المنزل فانضم لمجموعة التعليم المنزلي على فيسبوك للتواصل مع آباء آخرين مثلك يبحثون عن مستقبل أفضل لأولادهم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي