تعليق صلاة الجمعة في جامع الجزائر الأعظم لهذا السبب

2020-11-10 | منذ 2 شهر

اتخذت لجنة متعددة القطاعات يشرف عليها وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي قرارا بتعليق إقامة صلاة الجمعة في جامع الجزائر ابتداء من 13 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.

وبرر بيان صادر عن اللجنة نقلته وسائل اعلام جزائرية، قرار تعليق صلاة الجمعة بـ"حساسية الوضع الوبائي الراهن المرتبط بجائحة كورونا".

وحسب نفس البيان فإن اللجنة "سجلت أن جامع الجزائر قد استقطب الجمعة الماضية أعدادا هائلة من المصلين، وبقدر ما كانت الصورة التي رسمها المصلون داخل قاعة الصلاة جميلة وحضارية، فقد تخلل هذا الحضور الكثيف تسجيل ملاحظات وتجاوزات حذرت اللجنة العلمية من تداعياتها المحتملة عل الصحة العمومية".

يذكر أن أول صلاة جمعة بجامع الجزائر ثالث أكبر مسجد في العالم، أقيمت الأسبوع الماضي على غرار باقي المساجد في الجزائر التي توفرت فيها الشروط المطلوبة.

وكانت قاعة الصلاة بجامع الجزائر افتتحت بإشراف الوزير الأول، عبد العزيز جراد يوم 28 تشرين أول (أكتوبر) الماضي بالتزامن مع مولد الرسول الكريم.

وليس واضحا ما إذا كان قرار تعليق صلاة الجمعة بجامع الجزائر الأعظم، ينسحب على كافة مساجد الجزائر أم لا..

وفي 14 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، أصدر الرئيس عبد المجيد تبون، الموجود حاليا في الخارج للعلاج بسبب إصابته بوباء كورونا، قرارا بفتح المساجد التي تتسع لأكثر من 1000 مصلّ، ورفع الحظر عن صلاة الجمعة بداية من 6 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري..

وكانت الجزائر قد أعلنت في 17 آذار (مارس) الماضي، تعليق صلاة الجمعة والجماعة وإغلاق المساجد مع الإبقاء على الأذان، في إطار تدابير منع تفشي الوباء.

ومطلع آب (أغسطس) الماضي، قررت السلطات فتح المساجد لصلاة الجماعة وفق شروط التباعد الجسدي، دون الترخيص بعودة صلاة الجمعة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي