استطلاع يظهر زيادة الشعور بالتمييز في كندا

2020-09-18 | منذ 1 شهر

أفاد أكثر من ربع الكنديين من مختلف المجموعات العرقية بتعرضهم للتمييز خلال جائحة كورونا وذلك وفقا لاستطلاع رسمي نُشرت نتائجه الخميس 17 سبتمبر 2020.

وأجاب أكثر من 35 ألف مشارك من مجتمعات من الصين وكوريا وجنوب شرق آسيا ومن السود والبيض على أسئلة لهيئة الإحصاء الكندية عن الشعور بالتمييز والثقة والشعور بالانتماء والحصول على خدمات الرعاية الصحية.

وقالت الهيئة إن الجائحة أدت إلى زيادة عدم المساواة الموجودة بالفعل في المجتمع الكندي وسلطت الضوء على الحاجة إلى مزيد من البيانات الدقيقة بشأن الآثار الاجتماعية لمرض كوفيد-19.

وفي حين تفخر كندا بكونها دولة تستوعب الجميع ومتعددة الثقافات، سلط هذا الاستطلاع الجماعي الضوء على واقع مغاير يعيشه العديد من الكنديين.

فمن بين المشاركين من السكان الأصليين، أفاد 44 في المئة بانخفاض مستويات الثقة في نظام العدالة. ومن المشاركين السود، قال أكثر من نصفهم إن لديهم مستويات منخفضة من الثقة في الشرطة وهي نسبة ارتفعت إلى الثلثين بين من عانوا التمييز خلال فترة جائحة كورونا.

ويأتي هذا الاستطلاع في الوقت الذي اندلعت فيه موجة احتجاجات تحت شعار "حياة السود مهمة" في جميع أنحاء كندا، ضغط خلالها المحتجون على الحكومة لمعالجة أوجه عدم المساواة الممنهجة التي يواجهها الكنديون السود.

وفي يونيو حزيران، انتقد زعماء بينهم رئيس الوزراء جاستن ترودو طريقة اعتقال شرطة الخيالة الملكية الكندية زعيما من السكان الأصليين بسبب حادث يتعلق بلوحة مركبة منتهية الصلاحية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي