احتفالات مكسيكية هادئة بذكرى الاستقلال عن إسبانيا بسبب كورونا

2020-09-15 | منذ 7 يوم

يحتفل المكسيكيون مساء الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 بذكرى الاستقلال عن إسبانيا، دون احتفالات عامة ضخمة لأول مرة منذ 153 عامًا، وذلك بسبب القيود المفروضة على التجمعات العامة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويحتفل المكسيكيون سنويًا كل عام بذكرى الاستقلال (16 سبتمبر) في ليلة الخامس عشر.

وخلال الفعاليات، يحتفل مئات الآلاف من المكسيكيين ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﺮﺋﺎسي ﺍﻟﻮطني باﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ ﺳﻴﺘﻰ ويرفعون أعلام بلادهم، فى الذكرى المعروفة باسم "صرخة الألم"، عقب إعلان القديس ميجيل هيدالجو، الذى ثار ضد الحكومة الإسبانية التى كانت تحكم البلاد فى ذلك الوقت، بدء حركة الاستقلال التى استمرت لمدة عشر سنوات.

وحول الاحتفالات، صرح الرئيس لوبيز أوبرادور الثلاثاء قائلاً: "إنه احتفال يمكنكم مشاهدته على التلفاز .. يمكننا جميعًا المشاركة من منازلنا".

وأشار إلى أنه سيتم التطرق خلال الاحتفال عن جائحة فيروس كورونا وقال: "سنتذكر من قضوا جراء الجائحة وعائلاتهم".

وتخطى عدد الإصابات بفيروس كورونا في المكسيك 670 ألف إصابة فيما بلغت حصيلة الوفيات 71 ألف و49 حالة كما بلغ عدد المتعافين 475 ألف و795 حالة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي