الداخلية البحرينية :التطبيع مع إسرائيل لحماية مصالحنا العليا وحفظ كيان الدولة

2020-09-15 | منذ 1 شهر

قال وزير الداخلية البحريني، الشيخ "راشد بن عبدالله آل خليفة" إن اتفاق التطبيع الذي تم التوصل إليه مع (إسرائيل) "يأتي في إطار حماية مصالح مملكة البحرين العليا وحماية كيان الدولة".

وأرجع الوزير البحريني مسارعة البحرين إلى التطبيع مع (إسرائيل) بأنها تأتي في سياق حرص المنامة على صياغة "تحالفات قوية في مواجهة الأخطار المحتملة"، مشيرا إلى الخطر الإيراني على بلاده.

واعتبر "آل خليفة" أن الخطوة البحرينية تجاه (إسرائيل) لا تعد تخليا عن القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للفلسطينيين، لكنها تأتي من أجل "تعزيز أمن البحرينيين وثبات اقتصادهم"، مردفا: "إذا كانت فلسطين قضيتنا العربية، فإن البحرين قضيتنا المصيرية".

 موضع يهمك : مئات البحرينيين يتظاهرون بالمنامة رفضا لاتفاق التطبيع

 

وأكد وزير الداخلية البحريني على أن "مملكة البحرين منذ بداية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي تقف مع القضية الفلسطينية، ولا زال هذا الموقف لا لبس فيه، ولا يتعارض هذا الإعلان مع موقف البحرين من مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية".

وبين أنه و"بعد مرور 73 عاماً على القضية الفلسطينية، فإن الخطر قد انتقل إلى العديد من الدول العربية والتي تغيرت أوضاعها الأمنية بدرجات متفاوتة دون حاجه إلى تعداد تلك الدول، لكونها معروفة بدون شك، كما تضاءلت مع الأسف حظوظ مختلف الحلول التي تم طرحها كمبادرات سلام من أجل حل القضية الفلسطينية الإسرائيلية".

وأضاف أن "التحديات المصيرية اليوم وصلت إلى المنطقة، ولا يمكن أن نتجاهلها أو نغض الطرف عنها

وأوضح أن "النظرة الواقعية للمشهد الإقليمي تجعلنا ندرك أننا نتعامل مع أخطار مستمرة طوال السنوات الماضية، تمكنا ولله الحمد من درء معظمها، وليس من الحكمة أن نرى الخطر وننتظر وصوله إلينا إذا كان بالإمكان تفادي ذلك بأي شكل من الأشكال".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي