رابطة العالم الإسلامي تدعو إلى الحكمة بعد حرق المصحف في السويد

(د ب أ)
2020-09-01

الرياض - دعت رابطة العالم الإسلامي المسلمين في السويد إلى التعامل بحكمة إزاء حادثة حرق المصحف الشريف، رافضة “ازدراء الأديان تحت أي ذريعة”.

وأكدت الرابطة، التي تتخذ من مكة المكرمة مقرا لها، في بيان صحافي اليوم، استنكارها الشديد للحادثة، ووصفتها بـ “الاستفزازية”.

وأشاد الأمين العام للرابطة، رئيس هيئة علماء المسلمين، الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، بـ “الإجراءات التي اتخذتها السلطات السويدية تجاه هذه الجريمة الفردية المعزولة، والتي لا تعكس سلوك الشعب السويدي المتحضر والرافض لأشكال العنصرية والكراهية كافة”.

وأكد العيسى (سعودي الجنسية) أن “مسلمي السويد يدركون أن مثل هذه الجريمة لا يمكن أن تؤثر على لُحمتهم الوطنية، بل ستزيدها قوة وثباتًا، وأنه لا بد من تفويت الفرصة على الأهداف الشريرة والمريضة الباعثة على هذه الجريمة التي لا تمثل سوى أصحابها”.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي