"الأوقاف المصرية" تحدد موضوع أول خطبة جمعة بعد توقف دام 3 أشهر

2020-08-26 | منذ 6 شهر

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية موضوع أول خطبة جمعة بعد عودة السماح بإقامتها بداية من الجمعة المقبلة 28 أغسطس2020.

وقررت الوزارة أن يكون موضوع خطبة الجمعة تحت عنوان: (الأمل حياة)، بحسب بيان نشرته وسائل اعلام مصرية.

وشددت الوزارة في بيانها على أنه على جميع الأئمة الالتزام بموضوع الخطبة نصًا أو مضمونًا على أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية مراعاة للظروف الراهنة.

واختتمت الوزارة بيانها بالدعاء: "نسأل الله العلي القدير أن يجعل عودة صلاة الجمعة فاتحة خير، وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد، عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين، وألا يكتب علينا ولا على أحد من خلقه غلق بيوته مرة أخرى".

وكان الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، وجه في تصريحات له أمس بتشكيل غرفة عمليات مركزية برئاسة رئيس القطاع الديني، وأخرى فرعية في كل مديرية برئاسة مدير المديرية، استعدادًا لعودة صلاة الجمعة.

وأكد الوزير عدم السماح بصعود المنبر لغير المصرح لهم بالخطابة من الأوقاف، وفِي المساجد المحددة لكل منهم، والتي حددتها المديرية لصلاة الجمعة في ظل الظروف الحالية.

وشدد الوزير على مراعاة علامات التباعد والالتزام بالكمامة، وعدم فتح دورات المياه، وعدم فتح الأضرحة، وعدم السماح بصلاة الجنازة بالمسجد أو أي مناسبات اجتماعية أو دعاية انتخابية بأي صورة من الصور.

أعلن وزير الأوقاف المصري، في 19 أغسطس الجاري، موافقة لجنة إدارة أزمة كورونا في مجلس الوزراء على عودة صلاة الجمعة في المساجد الكبرى والجامعة التي تحددها وزارة الأوقاف ابتداء من يوم الجمعة 28 أغسطس/ آب الجاري.

وفي 23 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أنه تقرر فتح دور العبادة لإداء الشعائر اليومية، ولكن مع تعليق الصلوات الجماعية الأسبوعية (مثل صلاة الجمعة والأحد بالكنيسة) لفترة للحد من التكدسات الكبيرة، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة، مثل غلق دورات المياه للحد من فرص انتقال العدوى في هذه الأماكن.

وأعيد بالفعل فتح المساجد بداية من 27 يونيو، ضمن إجراءات التعايش مع فيروس كورونا، بعدما تقرر إغلاقها في مارسم آذار الماضي ضمن إجراءات الوقاية من كورونا المستجد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي