المكسيك تحقق في مزاعم ارتكاب جنود جرائم قتل خارج نطاق القانون

2020-08-25 | منذ 1 سنة

أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الاثنين 24 أغسطس 2020، أن الحكومة أمرت بفتح تحقيق في مزاعم إعدام خارج نطاق القضاء من جانب الجيش، خلال مطاردة شاحنة تقل أشخاصًا يشتبه في أنهم مجرمون.

ووقعت المطاردة في 3 يوليو في نويفو لاريدو بالقرب من الحدود الأمريكية، وفقًا لصحيفة "ال يونيفرسال" اليومية، وأطلق الجنود النار على الشاحنة 243 مرة، مما أسفر عن مقتل 11 شخصًا.

ثم وجد الجنود أحد الأشخاص داخل السيارة كان لا يزال على قيد الحياة، فقال أحد الجنود في شريط فيديو حصلت عليه "إل يونيفرسال" وسجله الجنود أنفسهم "اقتله، اقتله".

وكانت "إل يونيفرسال" قد ذكرت في وقت سابق أن ثلاثة من الضحايا الـ12 لم يكونوا مجرمين في الواقع، ولكن كان قد تم اختطافهم.

وقال لوبيز أوبرادور في مؤتمره الصحفي اليومي "هذا الصباح أصدرت تعليمات لوزير الدفاع بفتح تحقيق لأننا لن نسمح بهذه الممارسات".

وتعرض الرئيس لانتقادات بسبب عدم إلغاء مشاركة الجيش في عمليات الأمن العام، الأمر الذي أدى إلى عمليات قتل غير ضرورية وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان، وفقا لجماعات حقوقية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي