%39.8 نسبة الوافدين في سلطنة عمان خلال يوليو

2020-08-24

قال المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إن الوافدين يمثلون ما نسبته 39.8% من إجمالي عدد سكان السلطنة بنهاية شهر يوليو/تموز من العام الجاري 2020.

وبلغ عدد الوافدين مليونا و801 ألف و739 نسمة، مقارنة بنسبة 42.5% في نهاية العام الماضي 2019، حيث بلغ عددهم مليونا و972 ألفا و88 وافدا.

وقال المركز إن إجمالي عدد سكان السلطنة بلغ في نهاية شهر يوليو/تموز الماضي 4 ملايين و527 ألفا و934 نسمة، من بينهم 2 مليون عماني و726 ألفا و195 نسمة مثلوا ما نسبته 60.2% من إجمالي عدد السكان، فيما بلغ عدد السكان السلطنة في نهاية العام الماضي 4 ملايين و617 ألفا و927 نسمة.

ويسجل تواجد الوافدين تناميا في القطاعات الحكومية والخاصة العمانية، حيث يعمل 53 ألفا منهم في القطاع الحكومي، بينما يعمل قرابة مليون و322 ألفا في القطاع الخاص، فيما يعمل  287 ألف وافد في القطاع العائلي، ويقصد به الأفراد العاملون لدى الأسر والأفراد على نفقتهم الخاصة.

وتسعى الحكومة العمانية للسيطرة على هذا الوضع، عبر سلسلة من القرارات تهدف لتوطين الوظائف، وتعديل الخلل في التركيبة السكانية بالبلاد.

وتأمل حكومة السلطنة في تفعيل تلك السياسة  في جميع المستويات الوظيفية بمؤسسات وشركات القطاع الخاص، ضمن تدابير تخفيف التداعيات الاقتصادية لأزمة "كورونا".

وفي هذا الصدد، فرضت السلطنة، حظرا على شركات القطاع الخاص، يمنعها من تسريح الموظفين العمانيين جراء "كورونا"، بينما حثتهم على تسريح الموظفين غير العمانيين.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2018، تطبق السلطنة حظرا يقضي بمنع الوافدين من العمل في 87 وظيفة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي