حكومة شرق ليبيا: نخشى تغييرا ديموغرافيا بسبب المرتزقة

2020-08-04 | منذ 2 شهر

أكد وزير الداخلية بحكومة شرق ليبيا، إبراهيم بوشناف، أن الحكومة تتخوف من تغيير التركيبة الديموغرافية في ليبيا، بسبب استقدام "المرتزقة السوريين والأفارقة".

وقال بوشناف، الوضع الأمني بمدن غرب ليبيا "سيئ للغاية، ويخرج عن السيطرة بسبب تغوّل الميليشيات المسلحة على اختصاصات الأجهزة الأمنية".

وقال بهذا الخصوص: "حسب معلوماتنا الوضع هناك سيئ، ولدينا مخاوف جمة في إمكانية تغير التركيبة الديموغرافية للبلاد من خلال استقدام عشرات الآلاف من المرتزقة السوريين والأفارقة إلى مناطق غرب البلاد".

وأضاف: "لقد شاهدنا انتهاكات جسيمة تورط فيها هؤلاء المرتزقة في مناطق عدة بغرب البلاد، واستولوا على الممتلكات العامة والخاصة، خصوصاً بطرابلس ومدينة ترهونة".

وأضاف بوشناف أن كافة الأجهزة الأمنية على استعداد للتعامل مع أي تطورات عسكرية قد تحدث وخاصة بخط القتال المتوقع حول سرت والجفرة.

وعلى الرغم من انقضاء ما يقارب الشهر على التصعيد الأخير الذي شهدته تخوم العاصمة الليبية، إثر محاولة فصائل الوفاق التقدم باتجاه محاور سرت والجفرة، مدعومة من أنقرة بالطائرات المسيرة والمرتزقة، يستمر الهدوء الحذر مسيطراً على غرب سرت ووسط ليبيا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي